أخبار الطبي-عمّان

ما هو مرض الزهايمر؟

- مرض الزهايمر هو اضطراب مُكتسب يتطور بشكل تدريجي، يُصيب الدماغ، يتميز بفقدان الذاكرة التدريجي و بالتالي ضعف في وظائف الدماغ العُليا منها التخطيط و اللغة و الاستيعاب. يؤثر الزهايمر بدوره على الحياة الاجتماعية والوظيفية للمريض، و بالتالي يجب توفير الرعاية الصحية الداعمة للمريض.

- يتطور المرض عبر 4 مراحل:

1- مرحلة ما قبل الخرف 'النسيان': و قد تستمر هذه المرحلة الى 8 سنوات، و اهم اعراضها ضعف الذاكرة.

2- المرحلة المبكرة 'التشوش': تبدأ أعراض صعوبات الكلام و الاستيعاب و صعوبة القيام بالأنشطة الاجتماعية.

3- المرحلة المتوسطة 'الخرف المتنقل': يفقد المريض القدرة على أداء بعض الوظائف اليومية.

4- المرحلة المتقدمة 'النهاية': يصبح فيها المريض معتمد اعتماد كلي على الآخرين.

- لقاح يستهدف مرض الزهايمر قد تتم تجربته على الإنسان (المرحلة الأخيرة للموافقة عليه) خلال السنوات الثلاثة أو الخمسة القادمة و ذلك بعد أن قام باحثين من الولايات المتحدة وأستراليا بالكشف عن تركيبة يقولون أنها تقوم باستهداف بروتينات الدماغ التي تلعب دوراً في تنمية وتطور مرض الزهايمر.
- في مزيد من التفاصيل؛ كشف الباحثون أنّ اللقاح يولد الأجسام المضادة التي تستهدف بروتينات بيتا اميلويد (beta-amyloid) وتاو (tau) في الدماغ و التي تعتبر السمة المميزة لمرض الزهايمر. بيتا اميلويد المعروف أنه يتراكم في أدمغة الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر و يقوم بتشكيل لويحات على الدماغ، بينما يعمل البروتين تاو على التشابك. ور كل هذا يسبب تعطيل الإشارات بين الخلايا العصبية و يسهم في موت الخلايا العصبية.
- أمضى الباحثون عقوداً للبحث عن سبل لمنع وعلاج مرض الزهايمر و لكن النجاح كان محدوداً، بين عامي 2002-2012، 413 من التجارب السريرية أجريت في جميع أنحاء العالم لتقييم سلامة و فعالية 244 من المركبات ضد مرض الزهايمر.

زوجتي تعاني من خلل في التوازن ناتج عن سكتة دماغية منذ 3 أشهر ، فهل يوجد علاج؟ شكرا لك

- خرج دواء جديد واحد فقط من هذه الدراسات شكل نجاحا نسبته 0.4% و كان هذا الدواء يعالج فقط أعراض مرض الزهايمر قصيرة الأجل، ثم بعد ذلك تم تمويل الأبحاث الحالية لمرض الزهايمر بمبلغ 350 مليون إضافية ليصل إجمالي التمويل للأبحاث في الولايات المتحدة 1.3 بیلیون لهذا العام. و قد أدى هذا التمويل إلى الوصول إلى لقاحات استثنائية.

- التركيبة الجديدة للقاح المرض فعالة و جيدة التحمّل عند تجربتها على الفئران و لم تظهر أي أعراض جانبية سلبية و إذا استمر هذا اللقاح باظهار النجاح في هذه التجارب الإكلينيكية، يقول الباحثون أنهم يمكن أن يكون اختبار اللقاح في الأفراد المعرضين لخطر عالي لمرض الزهايمر أو في المراحل الأولى من المرض خلال السنوات الخمسة القادمة.

للمزيد:

الزهايمر، اعراضه، وطرق التعايش مع المريض.

مرض الزهايمر...معلومات تهمك 

حقائق طبية في اليوم العالمي لمرض الزهايمر

المصدر:

التوحد.. اضطراب يزداد باضطراد

medicalnewstoday: Alzheimer's vaccine steps closer with new study