أخبار الطبي. اكتشف باحثون في مركز " فيشر " لمؤسسة أبحاث الزهايمر ، البروتين الذي يحفز على ظهور مرض الزهايمر.

و قد حدد الدكتور بول غرينغارد، الحائز على جائزة نوبل ومدير مركز البحوث المختبرية في " فيشر " لمرض الزهايمر، وفريقه في جامعة "روكفلر" ، أن بروتين يسمى  gamma-secretase activating protein (gSAP) يحفز إنتاج " بيتا اميلويد " .

  بيتا اميلويد هو عبارة عن مادة تصبح سامة في مرض الزهايمر، وهو مسؤول عن معظم أعراض المرض ، مثل فقدان الذاكرة .

واكتشف الباحثون أيضاً أن الأدوية المضادة للسرطان، عقار ايماتينيب يستهدف gSAP  ، و يخفض مستويات بيتا اميلويد في الدماغ .

وعلاوة على ذلك ، تثبيط وظيفة (gSAP) ) ليس ساماً للخلايا العصبية ، خلافاً لغيره من الادوية التي تثبط و تستهدف" بيتا اميلويد " التي ينتج عنها في كثير من الأحيان ردود فعل شديدة السمية .

 مع هذا الاكتشاف ، يأمل " غرينغارد " في بدء عهد جديد من التنمية و التطوير لعقاقير الزهايمر .

وقال " غرينغارد " : " الملايين من الناس يعانون من مرض الزهايمر، و خيارات العلاج لديهم مقتصرة ، و قد تغطي الأدوية الموجودة الأعراض لبعض الوقت لكنها لا تفعل شيئاً لوقف تقدم و تطور مرض الزهايمر بشكل مستمر. و ما هو مطلوب هو أدوية آمنة و فعالة من شأنها وقف سبب المرض الكامن وراءها . أملنا هو أن هذا البروتين ( gSAP ) سيضيف إلى حد كبير في خلق علاج أمن و فعال لمرض الزهايمر ".



المصدر: foxnews