انخفاض درجة حرارة الجسم هي حالة خطرة، حيث تنخفض درجة حرارة الجسم تحت درجة 95° فرنهايت أو 35° درجة مئوية، وتحدث في أشهر الشتاء. هي في الحقيقة حالة دفاع الجسم ضد البرد، إذ أن انخفاض درجة حرارة الجسم يحمي الجسم الدماغ والقلب.

في البلدان ذات درجات الحرارة المعتدلة يعاني الناس أكثر خلال الفصل البارد لأنها غير مصممة أو مجهزة حضارياً لمواجهة البرد، بينما يولي سكان البلدان الباردة اهتماماً أكثر لتصميم الملابس والتدفئة.

بحسب الإحصاءات هناك 30-32% زيادة في الوفيات في الشتاء.

أعراض انخفاض درجة حرارة الجسم

عندما يتعرض الشخص للبرد لفترة طويلة، وتبدأ درجة حرارة جسمه بالانخفاض، تظهر عليه الأعراض التالية:

  • شحوب الجلد.
  • دوار.
  • تشوش ذهني.
  • الرجفة.
  • القشعريرة.
  • تنفس ثقيل وصعوبة الكلام.
  • الشعور بالضعف.
  • صدمة.

يمكن لهذه الحالة أن تكون خطرة جداً وتؤدي إلى فقدان الوعي، وأخيراً الوفاة إذا استمرت درجة حرارة الجسم بالانخفاض. ويحتاج هؤلاء الأشخاص الى مساعدة طبية عاجلة. 

اقرأ أيضاً: أغذية تحافظ على درجة حرارة الجسم في الشتاء

انا مصاب منذ 4 ايام و بدون اي اعراض و انا شخص مدخن و لم استطيع ايقاف الدخان و لكن تم التخفيف الى 7 سجائر يوميا ما مدى الضرر

أسباب انخفاض درجة حرارة الجسم

قد تنخفض درجة حرارة الجسم بسبب ما يلي:

  • الشعور بالبرد مدة طويلة: إن جسم الإنسان يولد حرارته من الطاقة المستمدة من تناول الطعام، إذا استمر الجسم في فقدان الحرارة أكثر مما يستطيع الإنسان توليدها عندئذ يصاب بانخفاض درجة حرارة الجسم. 
  • تدفئة غير كافية.
  • ارتداء ملابس مبللة لمدة طويلة في الشتاء.
  • السقوط في ماء بارد.
  • البقاء في جو بارد خارج المنزل.
  • الجوع والعطش يساعدان على تسريع عملية انخفاض درجة الحرارة. وأحياناً لا يعي الأشخاص المصابون بهذه الحالة بأنهم في حالة غير جيدة بسبب بطء العملية وحدوثها تدريجياً.

اقرأ أيضاً: تورم الأصابع في فصل الشتاء (عضة الصقيع)

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الأشخاص المعرضون للإصابة بانخفاض درجة حرارة الجسم 

أي شخص يمكن أن يصاب بهذه الحالة إذا تعرض لدرجات حرارة منخفضة جدا لمدة طويلة، لكن الأكثر عرضة للإصابة هم:

  • كبار السن والمصابون بمشاكل في القلب أو ضعاف البنية هم الأكثر تأثراً بالبرد، وذلك لعدم إحساسهم بالبرد بنفس الطريقة التي يشعر بها الأصغر سناً. إن طريقتهم في التحكم بدرجة حرارة الجسم ليست بنفس الكفاءة، كما كانت من قبل، بسبب العمر والأمراض المزمنة.
  • في الأجواء الباردة جداً، المسنون والأطفال يحتاجون إلى حماية كافية من البرد لأنهم الأوائل في الإصابة بهذه الحالة.
  • الأشخاص تحت تأثير الكحول أو الأدوية معرضون للإصابة بالحالة لعدم قابليتهم في التعبير عن شعورهم بالبرد وعدم قابلية أجسامهم لتوليد الحرارة.

كيفية تجنب انخفاض درجة حرارة الجسم

  • في الجو البارد من الضروري التغذية الجيدة والتدفئة الجيدة، في هذه الأجواء يحتاج الجسم إلى تغذية أكثر لتوليد طاقة كافية لإبقائه دافئاً.
  • إذا كان من الضروري الخروج في الجو الشديد البرودة يجب التأكد بأن الأطراف (الرأس، اليدان، القدمان) مغطاة جيداً لأنها أولى أعضاء الجسم التي تعاني من البرد.
  • من الضروري ارتداء طبقات من الملابس للحفاظ على حرارة الجسم.
  • يجب الحرص على ألا تكون الملابس ضيقة لتعيق الدورة الدموية.
  • لا تشرب الكحول أو تدخن قبل تعرضك للبرد، لأن هذه العوامل تؤثر في دوران الدم في الجسم.
  • لا تبقى خارج المنزل طوال الليل في الأجواء الباردة دون مأوى.
  • أما في داخل المنزل، فتأكد من أنه دافئ. 
سبعة منتجات غذائية لشعر صحي وجذاب

ما العمل إذا اكتشفت أن أحدهم مصاب بانخفاض درجة حرارة جسمه؟

في حال تعرض أحد من عائلتك أو المحيطين بك بانخفاض درجة حرارة الجسم، فيجب عليك القيام بما يلي:

  • يجب طلب المساعدة الطبية فوراً لأنه من الخطر محاولة تدفئة هؤلاء الأشخاص لوحدك من دون مساعدة طبية.
  • وإذا كان هذا الشخص في الخارج، حاول أن تدخله داخل المنزل وتغطيه ببطانية لرفع درجة حرارة جسمه ببطء.
  • إذا كانت ملابسه مبللة، فيجب إزالتها وإلباسه ملابس جافة.
  • إذا كان الشخص واعياً ويستطيع تناول السوائل فيجب إعطاءه سوائل دافئة (غير حارة) حلوة وشاي خفيف.
  • يجب ألا يعطى كحولاً للشرب.
  • لا تستعمل مصدراً مباشراً للحرارة مثل أكياس الماء الحار أو جهاز التدفئة لتدفئته.
  • هؤلاء الأشخاص معرضون للإصابة بالنوبات القلبية لذلك يجب التعامل معهم بلطف.
  • إذا لم تستطع إدخالهم الى الداخل، يجب تغطية الرأس والعنق، ووضع شيء تحتهم لعزلهم عن الأرض الباردة، وتدفئتهم تدريجياً عن طريق جسمك، إذا كان هذا ضرورياً.

اقرأ أيضاً: كيف نجنب الأطفال برد الشتاء