الدمل أو خراج المهبل عبارة عن كتلة مملوءة بالصديد تظهر خارج المهبل نتيجة انسداد بصيلات الشعر والغدد الدهنية.

وبشكل عام، يمكن أن تظهر الدمامل في أي منطقة من الجسم، وفي حالة حدوثها في المهبل، فعادةً ما تكون خارجه أو على الشفرتين أو بمنطقة العانة.

ويكمن الفرق بين الدمل وخراج المهبل في أن الخراجات عادةً ما تكون عدوى جلدية أعمق من الدمامل، وقد يسهل التعافي منها دون الحاجة إلى علاج، أو قد تحتاج إلى متابعة طبية لتجنب تفاقم العدوى.

اسباب خراج المهبل

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تسبب الدمل أو خراج المهبل، وتشمل:

البكتيريا المعدية

يمكن أن تحدث الدمامل أو الخراجات نتيجة الإصابة ببعض أنواع البكتيريا المعدية مثل:

عدوى المكورات العنقودية

عدوى المكورات العنقودية (بالإنجليزية: Staphylococcus aureus) هي أحد أنواع الجراثيم الأكثر شيوعاً، وفي أغلب الأوقات لا تتسبب في أي مشكلات أو قد تؤدي إلى عدوى بسيطة في الجلد.

ولكن في بعض الحالات، يمكن أن تشكل خطورة في حالة دخول البكتيريا لأماكن عميقة بالجسم أو وصولها إلى مجرى الدم أو العظام والمفاصل أو الرئة أو القلب.

ويكون علاج بكتيريا المكورات العنقودية من خلال تناول المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب وكذلك تصريف الخرّاج للتأكد من عدم وجود أي عدوى به.

عدوى الإشريكية القولونية

عدوى الإشريكية القولونية (بالإنجليزية: Escherichia coli) هي بكتيريا طبيعية تعيش في أمعاء الأشخاص الأصحاء، وأغلب أنواعها لا تشكل خطورة على الجسم، ولكن هناك بعض السلالات الخطيرة منها التي يمكن أن تسبب آلام وتقلصات شديدة في البطن بالإضافة إلى القيء والإسهال الدموي.

قد تحدث عدوى الإشريكية القولونية نتيجة تناول ماء أو طعام ملوث، ويمكن أن تسبب ظهور الخرّاجات الناتجة عن العدوى في أماكن مختلفة بالجسم ومنها المهبل.

عادةً لا تستمر عدوى الإشريكية القولونية لأكثر من أسبوع، وخلال فترة العلاج يجب الحصول على الراحة وتناول السوائل التي تخفف من الأعراض.

بكتيريا المتدثرة الحثرية

بكتيريا المتدثرة الحثرية (بالإنجليزية: Chlamydia trachomatis) هي عدوى منقولة جنسياً وتنتج عن بكتيريا، وتعتبر من الأنواع الأكثر شيوعاً، وقد لا تسبب أعراض لدى كثير من الأشخاص، ولكنها في بعض الأحيان تؤدي إلى ألم في الأعضاء التناسلية وإفرازات من المهبل، وهي من أنواع العدوى الأكثر انتشاراً بين النساء الأصغر سنّاً.

ويكون علاج المتدثرة الحثرية عن طريق تناول المضادات الحيوية، وغالباً ما يتم التعافي منها خلال 7 إلى 15 يوم.

خططي لمشوار حملك عن طريق استخدام حاسبة التبويض

الإصابة بالأمراض الجلدية

قد تتسبب الأمراض الجلدية التي تصيب المهبل في ظهور الدمامل والخراجات المهبلية وأبرزها التهاب الجريبات، والتي تنتج عن إصابة البكتيريا لبصيلات الشعر، وعادةً ما ترتبط بإزالة الشعر وحدوث تهيج في منطقة المهبل أو الفرج، سواء إزالة الشعر بالشفرات أو إزالة الشعر بالشمع من منطقة العانة، كما أن نمو الشعر أسفل الجلد من الأسباب التي قد تؤدي لظهور الخرّاج.

وفي بادىء الأمر، يكون الدمل صغير ومؤلم، ولكن قد ينمو بمرور الوقت ويتحول إلى خرّاج.

للمزيد: إزالة الشعر بالشفرات: مميزات وعيوب

التهاب غدد بارثولين

سبب آخر شائع للإصابة بخرّاج المهبل هو كيس غدة بارثولين أو التهاب غدة بارثولين وانتفاخه، وينتج هذا الالتهاب عن عدوى تصيب غدد بارثولين في المهبل، وهي الغدد التي تقع أسفل الجلد بالقرب من فتحة المهبل، وفي حالة انسداد هذه الغدد التي تقوم بإفراز سوائل المهبل، يمكن أن تسبب كيس، وإذا أصيب هذا الكيس بالعدوى، فإنه يؤدي إلى تكون الخرّاج.

الأمراض المنقولة جنسياً

أيضاً يمكن أن تؤدي الأمراض المنقولة جنسياً إلى ظهور الدمامل والخراجات المهبلية، وخاصةً لدى النساء ذوات البشرة الدهنية الأكثر عرضة لظهور الحبوب، أو النساء اللاتي يعانين من شعر كثير بمنطقة العانة، حيث تزداد فرص الإصابة بالخرّاجات لديهن.

اقرأ أيضاً: الأمراض المنقولة جنسياً، طرق العدوى والوقاية

أعراض خرّاج المهبل

يؤدي خرّاج المهبل إلى مجموعة من الأعراض، وتتمثل في:

  • ملاحظة وجود انتفاخ: يكون خرّاج المهبل على هيئة انتفاخ وتورم غير طبيعي في المنطقة المصابة بالمهبل.
  • الشعور بألم وانزعاج: وخاصةً عند ملامسة منطقة المهبل لتجفيفها أو تنظيفها، وكذلك عند ممارسة العلاقة الحميمة مع الزوج.
  • الشعور بدفء وطراوة في منطقة الخرّاج: عادةً ما يصاحب منطقة الخرّاج دفء وطراوة نتيجة وجود العدوى.
  • الشعور بالحكّة: يمكن أن يؤدي خرّاج المهبل إلى الشعور بحكّة نتيجة الالتهاب والقيح الموجود داخله.
  • حمى وقشعريرة: في بعض الحالات، ينتج عن خرّاج المهبل الإصابة بحمى وقشعريرة، وفي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب.

للمزيد: طرق طبيعية لعلاج التهاب المهبل

عاوزه ادرب سباحه ولكن اخاف من الدوره وتسريبها

علاج خرّاج المهبل

يعتمد علاج خرّاج المهبل على سبب حدوثه، وذلك وفقاً لتشخيص الطبيب، ولذلك يجب زيارة الطبيب أولاً لتحديد العلاج المناسب، فقد لا يتطلب سوى تناول مضاد حيوي لتصريف الخرّاج والقضاء على العدوى البكتيرية أو المشكلة الجلدية، وقد يتطلب تدخل جراحي لتصريف الخرّاج والتخلص من الصديد في حالة الإصابة بالتهاب غدة بارثولين أو وجود عدوى يصعب التخلص منها بالمضادات الحيوية وتشكل خطورة على الجسم.

وفي حالة وجود ألم، يجب استشارة الطبيب حول تناول المسكنات التي تساعد في تخفيف الألم، ولكن يجب الإلتزام بالجرعات المحددة وعدم تجاوزها لأن الإفراط في تناول المسكنات يشكل خطورة على الصحة.

وبالإضافة إلى العلاج الطبي، يمكن القيام ببعض الممارسات المنزلية التي تساعد في سرعة العلاج، وتشمل:

هناك مجموعة من العلاجات المنزلية التي يمكن للمرأة أن تجربها. وتشمل هذه:

الكمادات الدافئة

تساعد الكمادات الدافئة على تخفيف الألم وعلاج دمامل وخراجات المهبل، وذلك بوضع منشفة ناعمة تحت الماء الدافئ وليس الساخن، ثم وضع هذه الكمادات برفق على منطقة الدمل أو الخرّاج لمدة 10 إلى 15 دقيقة، وقد يساعد هذا الأمر في تسرب بعض القيح من الدمامل وتخفيف الألم والانزعاج.

حمام المقعدة

يعد حمام المقعدة من الطرق الشائعة للتخلص من دمل أو خرّاج يصيب المهبل، وهو عبارة عن حلقة بلاستيكية يتم ملئها بالماء الدافئ ووضعها فوق وعاء المرحاض، كما يمكن الجلوس في حوض الإستحمام المملوء بالماء الفاتر للمساعدة في التخلص من العدوى، ويكرر هذا ثلاث مرّات يومياً، على أن تكون كل مرّة لمدة 10 إلى 15 دقيقة.

الحفاظ على نظافة وجفاف المهبل

أثناء فترة العلاج، يجب الاهتمام بنظافة وجفاف منطقة المهبل، فهذا يساعد بشكل كبير في تسريع العلاج والوقاية من أي مضاعفات ناتجة عن العدوى وتسرب القيح.

ينصح بغسل الخرّاج بصابون مضاد للبكتيريا وشطف المنطقة بالماء النظيف وتجفيفها جيداً برفق باستخدام قطعة قماش ناعمة، وينبغي تجنب فرك الدمل أو الخرّاج وملامسته، مع الحرص على غسل اليدين بالماء والصابون قبل وبعد التنظيف.

وفي حالة وصف الطبيب لمرهم مضاد حيوي موضعي، يجب غسل اليدين جيداً قبل وبعد وضع المرهم.

اقرأ أيضاً: مشكلات جنسية شائعة لدى النساء وطرق التغلب عليها

طرق الوقاية من خرّاج المهبل

تساعد بعض الطرق في الوقاية من خرّاج المهبل، وهي كالتالي:

  • الحفاظ على نظافة منطقة المهبل: من الأمور الهامة التي تقلل فرص الإصابة بعدوى أو التهاب يسبب الخرّاج هي الحفاظ على نظافة المهبل وجفافه باستمرار، وينصح باختيار صابون معتدل لا يحتوي على مواد كيميائية مهيجة أو عطور.
  • تنظيف وعلاج أي جروح بسيطة تصيب المهبل: في حالة إصابة المهبل بأي جروح بسيطة، يجب الاهتمام بتنظيفها وتطهيرها وعلاجها وعدم إهمالها لتفادي تفاقم المشكلة، ويمكن أن تنتج هذه الجروح عن إزالة الشعر.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية: من الأمور الهامة التي يجب الإنتباه لها هو ارتداء ملابس داخلية قطنية تسمح بمرور الهواء حتى تساعد الجلد على التنفس وتسريع العلاج، وينبغي أن تكون الملابس مريحة وليست ضيقة حتى لا تحك الدمل أو الخرّاج وتؤدي إلى تفاقم المشكلة.

أعراض سن الأمل: الهبات الساخنة