لا يوجد منا من لم يتعرض للخدوش، أو الجروح، والقطع في أنسجة الجسم خارجياً أو أكثر عمقاً، قد يكون الجرح عميقاً في العضلات، أو سطحياً في طبقات الجلد العليا، لا تعد معظم الجروح المفتوحة خطيرة، ويمكن علاجها في المنزل.

يجب على كل فرد منا معرفة كيفية العناية بالجروح المفتوحة، نظراً لتكرارها ومعدل حدوثها المرتفع، خاصة لدى الأطفال، لذا نناقش في هذا المقال كيفية العناية بالجروح المفتوحة، لمنع تلوثها و تأخر الشفاء.

 الجروح المفتوحة

تعد أسباب الجروح المفتوحة عديدة ومتكررة، منها الحوادث، والسقطات، واستخدام الآلات الحادة وهي أكثر أسباب الجروح المفتوحة انتشاراً بين الناس، يجب الاتصال بالطوارئ في حالات الحوادث والإصابات الخطرة، التي يحدث بها الكثير من النزيف أو استمراره لمدة تزيد عن 20 دقيقة. (1)

اقرأ أيضاً: خطوات علاج جروح السكري والعناية بها

أنواع الجروح المفتوحة

تنقسم الجروح المفتوحة إلى عدة أنواع، يوصى بمعرفتها لتحديد طريقة العناية المناسبة، وهي التالي ذكرها: (1)(2)

الشق

يتميز الشق (بالإنجليزية: Incision) بأنه جرح نظيف ومستقيم في الجلد، وغالباً ما ينتج عن العمليات الجراحية، لكن يمكن أن تتسبب بها السكاكين أيضاً، وقطع الزجاج، وغيرها من الآلات شديدة الحدة.

تسبب الشقوق نزيفاً حاداً وغزيراً، وهي تصيب العضلات، وقد تصل للأعصاب، وتحتاج إلى التقطيب لإيقاف النزيف والعناية بالجرح.

يمكن السيطرة على الشقوق أثناء الجراحات، حيث يخضع المريض للرعاية الصحية وقت إحداث الشق وحتى التضميد، لكن يجب سرعة التوجه إلى المستشفى في حالة حدوث الشقوق في المنزل، وهي أول وسائل العناية بالجروح المفتوحة العميقة.

الانثقاب

يكون الانثقاب (بالإنجليزية: puncture) أو الثقب على شكل جرح طولي عميق داخل الأنسجة الرخوة والطبقات الخارجية، لكن الظاهر منه فتحة صغيرة جداً، تنتج الثقوب عن الإبر والشظايا.

يمكن أن يتسبب الانثقاب في النزيف عندما يكون ناتجاً عن جرح السكاكين أو الطلقات النارية، حيث يلحق الضرر بالعضلات العميقة والأنسجة الداخلية.

التمزق

يحدث التمزق (بالإجليزية: Laceration) عند حدوث فتح أو تمزق عميق في الجلد، والتي تحدث نتيجة الحوادث والآلات الحادة وغيرها، تتسبب التمزقات في نزيف حاد، لكن يمكن السيطرة عليه ببعض الضغط والأدوات النظيفة.

القلع

القلع (بالإنجليزية: Avulsion) هو تمزق الجلد والأنسجة العميقة بعنف، وهو يحدث نتيجة الإنفجارات، وهجمات الحيوانات، أو حوادث السيارات.

الخدش

الخدش (بالإنجليزية: Abrasion) هو كشط الجلد السطحي والذي يحدث عند فرك الجلد أو التعرض للانزلاق على سطح خشن أو محبب، من أمثلتها السحجات التي تصيب الركبة، أو فتح الجلد موضع وجود طفح جلدي.

لا تسبب الخدوش الكثير من النزيف، لكن من الهام تطهير الجرح جيداً وإزالة أي عوالق أو أوساخ التصقت بالجرح.

للمزيد: مرهم لعلاج جروح القدم السكري

انجرحت منذ ٨ ايام وللان لم يلتئم علما ان سببه هو اني فتحت علبة التونة وحافة الغطاء كانت حادة ولاحظت ان هناك كدمة ظهرت من نفسها اعلى الجرح (استخدم اللصق فقط ولا اغيره لفترة)

العناية بالجروح المفتوحة

يعد تنظيف الجرح وتطهيرة قبل وضع الضمادة أهم خطوات العناية بالجروح المفتوحة، حيث يمنع التطهير العدوى ويسرع من عملية شفاء الجرح، ينصح باتباع الخطوات التالية: (3) (4)

  1. غسل اليدين وتجفيفها جيداً.
  2. ارتداء القفازات المخصصة للاستخدام مرة واحدة.
  3. عدم نزع أي أجسام غريبة أو آلات مغروسة موضع الجرح، لكن يجب إزالتها في المستشفى.
  4. غسل الجرح بالماء الجاري مدة 10 دقائق.
  5. مسح الجلد بقطعة من القطن مغموسة في محلول ملحي، أو ماء الصنبور.
  6. تجفيف المكان بلطف بمنشفة نظيفة خالية من الزغب أو الخيوط البارزة، كي لا تلتصق بالجرح.
  7. الضغط على موضع الجرح، إن كان النزيف مستمراً.
  8. وضع ضمادة معقمة تحتوي على أحد مطهرات الجروح أو كريم للجروح المفتوحة، يفضل الضمادات المقاومة للماء. للمزيد: فيوسيكورت، طريقك للتغلب على التهابات الجلد
  9. إضافة ضمادة أخرى فوق الأولى، ف حال تسرب الدم من الجرح، مع الاستمرار في الضغط على الجرح لإيقاف النزيف.
  10. رفع الساق أو الذراع فوق مستوى القلب في حال إصابتهم بالجروح.

اقرأ أيضاً: ما هي استخدامات ضمادات الجروح؟

اقرا ايضاً :

ربط المعدة .. ما بعد العملية