يعد كريم تأخير القذف من أشهر الطرق الفعالة التي تساهم في التغلب على مشكلة سرعة القذف عند الرجال بجانب معالجة السبب، إذ يحتوي الكريم على مخدر موضعي يعمل على تقليل الإحساس في القضيب وإطالة الوقت اللازم للوصول للنشوة الجنسية والقذف، وهو ما يجعل العلاقة الحميمية تحقق الإشباع الجنسي والرضا لدى الزوجين. [1] 

يتناول هذا المقال آلية عمل كريمات تأخير القذف، ومميزاتها وعيوبها، علاوة على توضيح كيفية استعمال كريم تأخير القذف للرجال بطريقة صحيحة.

طريقة عمل كريم تأخير القذف

تحتوي كريمات تأخير القذف على مواد لها تأثير مخدر موضعي، مثل الليدوكايين (بالإنجليزية: Lidocaine) أو مزيج من الليدوكايين مع البريلوكايين (بالإنجليزية: Prilocaine) وهي مادة مخدرة أيضًا. [1]

يعمل كريم ليدوكايين لسرعة القذف على تقليل الإحساس في القضيب عبر تخدير النهايات العصبية في الجلد وتثبيط انتقال الإشارات العصبية عند التحفيز الجنسي إلى الجهاز العصبي، يؤدي ذلك إلى إطالة وقت التحفيز الجنسي اللازم للوصول إلى هزة الجماع وحدوث القذف، وبالتالي إطالة مدة الجماع. [2] 

تتسم الكريمات الموضعية لعلاج سرعة القذف بتثبيط حساسية القضيب للمحفزات بنسبة بسيطة وليس من المفترض أن تتسبب في حدوث خدر وفقدان كامل للإحساس عند استخدامها بالجرعة الصحيحة. [1]

كيفية استخدام كريم تأخير القذف

يوصى باتباع الطريقة الصحيحة لاستخدام الكريم للحصول على فاعليته وتقليل الآثار غير المرغوبة المحتملة، وتشمل طريقة وضع كريم تأخير القذف الآتي: [2]

  • وضع قطعة صغيرة من الكريم بحجم البازلاء على رأس القضيب والجانب السفلي من جسم القضيب.
  • غسل اليدين جيدًا بعد وضع الكريم.
  • ترك الكريم مدة ما بين 15 إلى 30 دقيقة.
  • غسل الكريم قبل بدء الجماع.

تشمل بعض التعليمات التي ينبغي مراعاتها عند استخدام كريم سرعة القذف عند الرجال الآتي: [3]

  • الالتزام بالتعليمات المدونة على العبوة.
  • وضع أقل كمية ممكنة من الكريم تعطي نتائج جيدة على المناطق الحساسة في القضيب وتوزيعها، ومراعاة عدم وضع كميات كبيرة لتجنب فقدان الإحساس التام في القضيب وتدليكه حتى يتم امتصاصه.
  • الامتناع عن تطبيق الكريم على الجلد الملتهب، أو المتشقق، أو المصاب بخدوش أو جروح.
  • الامتناع عن وضع ضمادة أو كيس بلاستيكي على الجلد بعد وضع الكريم.
  • عدم ترك الكريم أكثر من 30 دقيقة بعد تطبيقه.

اقرأ أيضًا: كيفية علاج سرعة القذف في المنزل

كم مدة مفعول كريم تأخير القذف؟ 

عادة ما يبدأ مفعول كريم تأخير القذف في غضون دقائق من وضعه ويفضل الانتظار 20 دقيقة بعد وضعه لإعطاء نتيجة جيدة في تأخير القذف. [1]

قد يدوم مفعول كريم تأخير القذف مدة تصل إلى 3 ساعات، ولكن قد يختلف الأمر من شخص لآخر بناء على طبيعة الحساسية في القضيب لدى الشخص، والجرعة المستخدمة. [1][2]

مميزات كريم تأخير القذف

يتسم كريم تأخير القذف بفاعليته الكبيرة في المساعدة على التغلب على مشكلة سرعة القذف عند معظم الرجال، كما أنه يتميز بالآتي: [2]

  • سهولة الحصول عليه حيث يتوفر كريم تأخير القذف بالصيدليات بجرعات منخفضة مناسبة لمشكلة سرعة القذف، ودون الحاجة إلى وصفة طبية.
  • منخفض التكلفة مقارنة بالأشكال الأخرى من الأدوية الموضعية لتأخير القذف، مثل البخاخ.

اقرأ أيضًا: بخاخ تأخير القذف للرجال

عيوب كريم تأخير القذف

تظهر سلبيات كريم تأخير القذف في عدة جوانب، أبرزها: [1][2]

  • الحاجة إلى انتظار 20 دقيقة تقريبًا أو أكثر حتى يعطي مفعوله في تقليل الإحساس، وهو وقت أطول مقارنة بالمنتجات الأخرى، مثل البخاخات أو المناديل المبللة.
  • أصعب في التوزيع على القضيب مقارنة بالبخاخات.
  • الحاجة إلى غسل اليدين جيدًا بعد توزيع الكريم على العضو الذكري، لتجنب خدر الأصابع أو انتقال الكريم إلى مناطق أخرى في الجسم.
  • الحاجة إلى شطف العضو الذكري بالماء قبل البدء بالجماع؛ لتجنب انتقال الكريم إلى المرأة وتخدير المنطقة التناسلية لديها.
  • عدم إمكانية استعماله مع الواقي الذكري المصنوع من اللاتكس.

اقرا ايضاً :

هل من الآمن استخدام زيت الزيتون كمزلق أثناء الجماع؟

أضرار كريم تأخير القذف 

يعد كريم تأخير القذف آمنًا بشكل عام عند استعماله في معظم الأشخاص، ومع ذلك فإنه كغيره من الأدوية قد يؤدي إلى حدوث آثار جانبية غير مرغوبة، خاصة عند استخدامه بجرعات خاطئة. [4]

تشمل الآثار الجانبية المحتملة لكريم تأخير القذف ما يلي: [2][4]

  • تهيج جلد القضيب واحمراره أو الشعور بحرقة فيه، والرغبة في الحكة.
  • تورم المنطقة التي تم تطبيق الكريم عليها.
  • تغير لون الجلد إلى الأفتح.
  • الخدر المفرط للقضيب وانعدام الإحساس خاصة مع الجرعات العالية.

قد يؤدي كريم تأخير القذف إلى ردود فعل تحسسية لدى بعض الرجال الذين يعانون من حساسية تجاه مادة الليدوكايين أو الببرلوكايين، وفي هذه الحالة يجب غسل المنطقة فورًا بالماء والصابون ومراجعة الطبيب. [4]

تتضمن أعراض ردود الفعل التحسسية ما يلي: [4]

  • تهيج الجلد واحمراره بشدة.
  • الطفح الجلدي والحكة.
  • الشعور بألم حارق أو لسع شديد.
  • زيادة ضربات القلب، وضيق التنفس، والارتباك، والدوخة، وربما تورم الوجه في حالات فرط الحساسية الشديدة.

اقرأ أيضًا: مناديل تأخير القذف للرجال.. حل بسيط لسرعة القذف

هل يؤثر كريم تأخير القذف على الانتصاب؟

يمكن أن يؤدي الإفراط في استعمال كريم تأخير القذف سواء بتطبيق كميات كبيرة على القضيب أو بتركه فترة طويلة تتجاوز 30 أو 45 دقيقة إلى فرط خدر القضيب وانعدام الإحساس؛ لذلك قد لا يستجيب للتحفيز الجنسي ولا يحدث الانتصاب. [1]

ينبغي في هذه الحالة غسل العضو جيدًا بالماء والصابون والانتظار بعض الوقت حتى يتلاشى تأثير الدواء. [1]

هل يؤثر كريم تأخير القذف على المرأة؟

يمكن أن تنتقل بعض آثار كريم تأخير القذف إلى المرأة عند الجماع ما يؤدي إلى تخدير المنطقة التناسلية لديها، وهو ما يؤثر على الإحساس بالمتعة لدى المرأة. ولتقليل فرصة حدوث ذلك ينصح بالآتي: [2]

  • استخدام أقل جرعة من الكريم تعطي التأثير المطلوب.
  • غسل اليدين جيدًا بعد تطبيق الكريم.
  • مسح الكريم بمنشفة مبللة بعد إعطاء مفعوله أو غسل العضو بالماء.

اقرأ أيضًا: أفضل تمارين تأخير القذف للرجال

نصيحة الطبي

يعد كريم تأخير القذف عند الرجال أحد طرق علاج القذف المبكر الشائعة والفعالة، ويعمل عبر تقليل الإحساس في العضو الذكري لإطالة مدة الجماع. يوصى عند استعمال كريمات تأخير القذف الالتزام بالتعليمات المدونة على العبوة، وفي حال مواجهة أي من الآثار الجانبية فينبغي التوقف عن استعماله ومراجعة الطبيب.

يمكنك استشارة طبيب من أطبائنا على مدار الساعة للإجابة عن كافة استفساراتك حول مشكلة القذف المبكر وطرق علاجها.

لا أعاني من أي مشاكل ولا أعراض ولكن يوجد تاريخ عائلي للمشاكل في الأعصاب، كيف اعرف ان الاعصاب سليمه؟