تعتبر مسألة حجم القضيب (بالإنجليزية: Penis) وطول القضيب من الأمور المهمة عند الجنسين وخاصة الرجال. وقد يسبب حجم العضو الذكري مشكلة نفسية وربما جسدية عند الرجل.

ويتساءل الكثير من الرجال ما هو حجم القضيب الذكري الطبيعي ويشعرون بالقلق حول فيما إذا كان لديهم قضيب صغير أم طبيعي، وقد يشعر بعض الذكور بعدم الثقة بالنسبة لحجم العضو الذكري لديهم، وذلك بسبب كثرة الإعلانات والدعايات والمنتاجات التي تروج لفكرة خاطئة أو مشوهة إلى حد ما عن متوسط حجم القضيب الطبيعي.

يستعرض هذا المقال الحقائق والدراسات حول قياسات حجم القضيب الذكري الطبيعي، ومدى تأثير طول القضيب على العلاقة الحميمية، وهل هناك طرق علاجية لتكبير حجم القضيب أو تصغيره.

ما هو طول القضيب الذكري الطبيعي؟

قامت المجلة البريطانية لجراحة المسالك البولية الدولية بنشر متوسط حجم القضيب الذكري الطبيعي، وذلك بالاعتماد على تحليل بيانات ومعلومات 17 دراسة شارك فيها أكثر من 15000 رجل.

فيما يلي مجموعة من الحقائق حول حجم القضيب الذكري الطبيعي وحجمه:

  • يبلغ طول القضيب غير المنتصب، أي طول القضيب الطبيعي عند الراحة أو المسمى القضيب المترهل ما بين 7 سم إلى 10 سم، ومتوسط معدل طول القضيب غير المنتصب 9.16 سم (3.61 إنش).
  • يبلغ طول القضيب المنتصب ما بين 12 سم إلى 16 سم، ومتوسط معدل طول القضيب المنتصب 13.01 سم (5.16 إنش).
  • يبلغ متوسط معدل محيط القضيب عند الراحة أو حجم القضيب غير المنتصب 9.29 سم (3.66 إنش).
  • يبلغ متوسط معدل محيط القضيب عند الانتصاب أو حجم القضيب المنتصب 11.65 سم (4.59 إنش)، ويؤخذ قياس محيط القضيب من أوسع جزء منه.
  • يتأثر طول القضيب وحجمه بشكل ملحوظ بالمحيط والبيئة الخارجية والكثير من العوامل، مثل درجة التحفيز والإثارة، أو إذا كان القضيب في حالة الانتصاب أم لا. كما يتأثر طول القضيب وحجمه بتغير درجة حرارة المحيط.

على سبيل المثال السباحة في المياة الباردة تؤدي إلى قصر مؤقت في طول القضيب. مع ذلك، في درجات الحرارة العادية يبلغ طول القضيب غير المنتصب عادةً 5 - 8 سم من الطرف إلى القاعدة.

كما أن الأوعية الدموية في القضيب تتمدد عند ارتفاع درجات الحرارة (في فصل الصيف مثلاً)، وتنقبض الأوعية الدموية عند انخفاض درجة الحرارة (في فصل الشتاء مثلاً)، وبالتالي فإن تغير درجة الحرارة يؤدي إلى تغير في حجم القضيب وطوله.

تجدر الإشارة إلى أن طول القضيب عند الراحة لا يعتبر مؤشراً على طول القضيب في حال الانتصاب، فقد يكون طول القضيب المننتصب عند أكثر من رجل بمعدلات متماثلة على الرغم من أن حجم العضو الذكري لديهم غير متماثل في حال الراحة.

كما يعتقد الكثير أن الرجل طويل القامة عادةً ما يكون قضيبه كبير، ولكن هذا ليس صحيحاً تماماً. كما أنه ليس هناك ارتباط بين حجم القضيب والعرق أيضاً. ولكن بالطبع فإن بعض الرجال لديهم قضيب أكبر والبعض لديهم قضيب أصغر، تماماً كما يمتلك بعض الرجال أقدام صغيرة، والبعض الآخر كبيرة، ولكنه ليس قياس للفحولة أو الرجولة.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

لماذا يقلق الرجال من طول القضيب؟

يعتقد ما يقارب 45% من الرجال أنهم يملكون قضيب صغير الحجم، وهذا اعتقاد خاطئ، حيث أن في أن فرصة وجود قصيب صغيرالحجم نادرة نسبياً.

يقلق الرجل حول الحجم الطبيعي للقضيب الذكري وبالتالي يمكن أن تتزعزع ثقتهم بأنفسهم لأنه غالباً ما يتم ربط طول القضيب بأداء جنسي أفضل، أو أن طول القضيب يؤثر على المتعة الجنسية ويمنح إرضاء أكبر للشريك. لكن هذا الاعتقاد أيضاً غير صحيح، لأن الحجم الطبيعي للقضيب كافي لأداء جنسي جيد ومرضي.

كما تكثر الإستفسارات المتكررة عن الحجم الطبيعي للقضيب وتأثير طول العضو الذكري على الأداء الجنسي عند الرجال، وذلك بسبب الاستغلال السىء لهذا الأمر من قبل الدعايات الترويجية لبعض المستحضرات من حبوب وكريمات تهدف لتكبير القضيب، والتي غالباً ما تكون غير فعالة بالواقع.

يعتبر التدخل الجراحي هو الوسيلة الوحيدة لتكبير القضيب، ويتم التدخل الجراحي في حال وجود حالة مستدعية لذلك فقط، ووفقاً لاستشارة المختصين.

اقرأ أيضاً: المشاكل الجنسية عند الرجل

هل يؤثر حجم العضو الذكري على العلاقة الحميمة؟

في كثير من الأحيان يكون الرجل مهتم بما يتعلق بحجم القضيب وطوله، ويكون على قناعة كبيرة أن حجم القضيب الأكبر يعطي شعور من الرضا والإشباع الجنسي بصورة أكبر، وذلك غير صحيح.

وعلى الرغم من الإحصائيات الحديثة والدراسات التي تشير إلى أن حجم القضيب لا يهم في كثير من الأحيان، وأن المرأة لا تنجذب لرجل بسبب طول قضيبه، إلا أن كثير من الرجال لا زالوا يعتقدون أن المرأة تهتم بهذا الأمر.

يجدر ملاحظة أمرين هامين عند السيدات من قبل الرجال، وهما:

  • يحتوي الثلث الأول من المهبل على القسم الأكبر من الخلايا الحساسة للتأثر الجنسي، ويبدأ الإشباع الجنسي في هذا الجزء من المهبل. وبعض السيدات لا يفضلن القضيب الكبير، حيث أن القضيب الطويل قد يرتطم بعنق الرحم بشدة أثناء الجماع أو الاتصال الجنسي مما يسبب ألماً شديداً.
  • تفضل بعض النساء سمك القضيب بدلاً من طوله، حيث يمكن أن يسبب محيط القضيب الأكبر المزيد من الإثارة لهن. إذ أن بعض الإناث يفضلن الشعور بتمدد مدخل المهبل، ولذلك فإن اتساع قاعدة القضيب الذكري تشعر هذه الفئة من النساء بالإثارة والرضى.

ما هو حجم العضو الذكري المناسب للجماع؟

يبالغ معظم الرجال في تقدير أهمية طول الذكر لفض البكارة أو لعملية الجماع، ويتجاهلون حقيقة أن معظم الإناث لإنه لا يهمهن حقاً طول القضيب، لأن المهبل سوف يـتأقلم مع أي طول قضيب تقريبا.

يبلغ طول مهبل المرأة التي لم تلد طفلاً 7.5 سم فقط عند عدم وجود الإثارة الجنسية، والأرقام بالنسبة للنساء بعد ولادة الأطفال تختلف بشكل بسيط. وعند الإثارة الجنسية، فإن المهبل عادةً ما يمتد فقط إلى 10 سم، وهذا يؤكد أنه مهما كان حجم العضو الذكري فإنه سيملأ المهبل تماماً، إلا في حالات أن طول القضيب المنتصب أقصر من 10 سم، وهي حالات نادرة جداً.

أما إذا وصل طول القضيب المنتصب 16سم أو أكثر، فلا يزال الرجل قادراً على المعاشرة الزوجية بشرط توفر الإثارة الصحيحة والإيلاج البطيء. إذا فعل ذلك، فسوف يتمدد المهبل من150 أو 200 في المائة لاستيعاب القضيب.

اقرأ أيضاً: تطويل القضيب بالطرق الطبيعية

كيف يمكن زيادة طول القضيب الذكري؟

يشيع الكثير من المنتاجت والطرق التي تتكلم عن كيفية تكبير القضيب، ولكن فيما يلي آراء الخبراء من ناحية طبية حول الطرق المروج بفعاليتها لتكبير القضيب:

  • حبوب أو لاصقات لزيادة زيادة حجم القضيب : غير مجدية.
  • تكبير القضيب بالتمارين، مثل تمارين كيجل: لا يوجد دلائل كافية على مدى فعاليتها وأمانها.
  • أجهزة شفط الدهون من القضيب: ربما تكون ذات فائدة، ولكن بعد استشارة الطبيب.
  • العملية الجراحية لزيادة حجم القضيب: تعتبر تكاليف هذا النوع من الجراحة باهظة نوعاً ما، كما أن هناك مخاطر حدوث المضاعفات كالنزيف، العدوى أو تشوه القضيب.

لذلك، ينصح دوماً في حال الرغبة في جعل القضيب أطول أو أوسع، باستشارة طبيب ذو خبرة كبيرة، ومعرفة هل حقاً يحتاج الشخص إلى تدخل جراحي لتكبير القضيب.

للمزيد صغر القضيب

السلام عليكم, بعد اجراء فحص التستسترون تبين وجود نقص , طبعا تم اجراء الفحص بعد الشعور بمعظم علامات نقص الهرمون

العمليات الجراحية لزيادة حجم القضيب الذكري أو طول القضيب

يمكن اللجوء لجراحة تكبير القضيب لزيادة طول القضيب الصغير الذي يبلغ طوله في حال الراحة وعدم الانتصاب أقل من 4 سم تقريباً، أو في حال بلغ طول القضيب المنتصب أقل من 7.62 سم.

يتم عادةً إجراء عملية تكبير العضو الذكري للرجال الذين يعانون من صغر حجم القضيب بشكل ملحوظ، والذي يؤثر على تمرير البول بشكل طبيعي، وعدم الشعور بالرضا أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.

وينصح باستشارة الأطباء المتخصصين، مثل أطباء المسالك البولية وأطباء الجهاز التناسلي لمناقشة مدى حاجة الشخص لهذا النوع من الجراحة، وتوضيح المنافع والمضار المترتبة عليها.

تتضمن خيارات العملية الجراحية لتكبير القضيب ما يلي:

  • إجراء الجراحة على الرباط الذي يربط القضيب بعظمة العانة داخل الجسم، حيث يتم قطع هذا الرباط ونقل جزء من جلد البطن لجسم القضيب، ليسمح بمزيد من التمدد للقضيب خارج الجسم بحيث يبدو أطول عندما لا يكون منتصباً، أما بالنسبة للانتصاب فلا يوجد أي اختلاف في الحجم، بل من المحتمل أن لا يصبح القضيب مرتفعاً عند الانتصاب كما كان عليه قبل العملية.
  • إجراء عملية جراحية تنطوي على إضافة طعم جلدي حول جسم القضيب الذكري لزيادة محيط القضبب.
  • إجراء عملية شفط للدهون حول عظم العانة، حيث يستفيد بعض الرجال من شفط الدهون في هذه المنطقة من القضيب في جعلها أكثر بروزاً.
  • إجراء عملية حقن الدهون في العضو الذكري، وهي عبارة عن إجراء جراحي بسيط، حيث يتم نقل الدهون من مكان معين بالجسم كالساقين مثلاً، وحقنها في القضيب لجعله أكثر ضخامة، وفي العادة تكون فعالية هذا النوع من الجراحة قليلة، ويمكن أن تتسبب بحدوث مضاعفات.

للمزيد تكبير القضيب الذكري بالجراحة

هناك خيارت أخرى لتكبير القضيب، وهي:

  • الأطراف الاصطناعية للقضيب القابلة للنفخ: يتم إدخال هذه الأطراف جراحياً في القضيب، ويعتبر هذا النوع من الإجراءات فعال في حالات ضعف الانتصاب والرغبة في إطالة القضيب.
  • تمديد القضيب: بعض اختصاصيي المسالك البولية شرعوا باستخدام إطار خارجي لزيادة طول العضو الذكري في محاولة لتمديد القضيب دون تدخل جراحي، وتكون هذه الممدات عبارة عن إطارات مستطيلة صغيرة يمكن ارتداءها على القضيب لساعات معينة وبشكل يومي، وتساعد على سحب القضيب إلى أقصى طول.

هل يمكن تصغير حجم القضيب الذكري؟

يسعى بعض الرجال لتصغير حجم القضيب الذي يتسبب له بالاحراج أو المشاكل إلى الخضوع لعملية جراحية لتصغير القضيب، ولكن قد تتسبب العملية بالعديد من المضاعفات. ويعد هذا النوع من العمليات نادر جداً. ويوصى بمراجعة استشاري المسالك البولية قبل الخضوع لها.

نصائح للتخفيف من القلق حول حجم القضيب الذكري

يوجد بعض النصائح التي يساعد اتباعها من تخفيف القلق حول حجم العضو الذكري، وتشمل:

  • صرف التركيز إلى الاهتمام بلياقة الجسم بشكل عام، وجعل التمارين الرياضية جزء من الروتين اليومي والاعتناء بالأجزاء الأخرى في الجسم، مثل محيط العضلات أو عرض الكتفين.
  • إدراك أن ما يتم تصويره في المجلات ووسائل الاعلام المختلفة ما هو إلا صورة مثالية بعيدة عن الواقع وحجم القضيب الذكري الطبيعي.
  • الحوار مع الشريك، ففي كثير من الأحيان تكون النساء راضية جنسياً عن حجم القضيب عند زوجها.
  • استشارة مختص المسالك البولية أو التناسلية أو أخصائي الصحة الجنسية في حال القلق في مسألة تتعلق بالعضو الذكري أو طوله أو حجمه.

اقرأ أيضاً: مرض تقوس القضيب المكتسب (مرض بايروني- Peyronie's disease)

الشَبَق  (libido)