التهاب الجلد التماسي التحسسي

Allergic contact dermatitis

التهاب الجلد التماسي التحسسي

هل تعاني من أعراض التهاب الجلد التماسي الارجي ؟

قم بالإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالأعراض لتتطمئن على صحتك و نساعدك بشكل أفضل.
قم باختيار الأعراض اللتي تعاني منها.

ما هو التهاب الجلد التماسي التحسسي

يعرف التهاب الجلد التماسي بأنّه إصابة الجلد بالالتهاب نتيجة تعرضه للمواد المثيرة للتهيج (Irritants) أو المواد المثيرة للتحسس (Allergens)، والتي تؤدي في الغالب إلى الحكة واحمرار الجلد.

ينقسم التهاب الجلد التماسي بناءً على مسبباته إلى نوعين: التهاب الجلد التماسي التهيجي، والتهاب الجلد التماسي التحسسي. ينتج التهاب الجلد التماسي التحسسي بسبب التعرض لمواد معينة تعمل على حث جهاز المناعة على بناء رد فعل لها، وتظهر علاماته على شكل تغيرات في جلد المصاب.

تتراوح أعراض هذا النوع من التهاب الجلد التماسي ما بين الاحمرار وتقرح الجلد، وتعتبر أغلب حالات التهاب الجلد التماسي التحسسي غير خطيرة لكنّها تعمل على إزعاج المصاب لحين تخلصه من الحكة والأعراض الأخرى.

 

 

  • بعض أنواع النباتات: اللبلاب السام، والبلوط السام، والسماق السام، وعشبة الرجيد، وزهرة الربيع، وقشور الكاجو والمانجو، وقشور الحمضيات.
  • صبغات تلوين الشعر.
  • المجوهرات والأدوات المصنوعة من النيكل أو الذهب.
  • المواد الكيميائية والعطور الموجودة في بعض المستحضرات التجميلية، ومنتجات العناية بالبشرة والشعر.
  • القفازات المصنوعة من اللاتكس (Latex).
  • الجلود بسبب المواد المستخدمة في صبغها.
  • بعض الأدوية التي تستخدم موضعياً.
  • رذاذ المبيدات الحشرية.

 

ينشأ التهاب الجلد التماسي التحسسي على مرحلتين. في المرحلة الأولى، يتحسس الجلد عند تعرضه للمادة المسببة لأول مرة بسبب اعتقاد الجهاز المناعي أنّ الجسم تعرض للهجوم، فيعمل على إفراز أجسام مضادة لحماية الجسم. في المرحلة الثانية وعند تعرض الجلد لنفس المادة التي أدت إلى التحسس يفرز الجسم الهيستامين والخلايا الالتهابية، ويظهر رد الفعل الالتهابي على شكل حكة واحمرار وغيرها من التغيرات التي تطرأ على الجلد.

 

تظهر أعراض التهاب الجلد التماسي التحسسي خلال يوم أو يومين من التعرض للمادة المسببة للتحسس على المنطقة المتعرضة لهذه المادة، ولكنّها قد تنتشر فيما بعد بسبب خدش الجلد. تعتبر اليدان من أكثر أجزاء الجسم إصابةً بسبب تعرضها بكثرة للمواد المسببة للتحسس، ولكن من الممكن تأثر الجلد في أجزاء أخرى من الجسم.

في حالة التعرض للمواد المسببة للتحسس الموجودة في الهواء، تكون أي منطقة غير مغطاة من الجلد عرضة للالتهاب. قد يشعر المصاب بالألم نتيجة الالتهاب ولكن تعد الحكة من الأعراض الرئيسة. تشمل الأعراض الأخرى لالتهاب الجلد التماسي التحسسي ما يلي:

  • جفاف الجلد وتقشره.
  • احمرار الجلد.
  • تغير لون الجلد إلى لون أغمق.
  • الشعور بالحرقة.
  • الحساسية تجاه الضوء.
  • تورم الجلد خصوصاً في منطقة العيون، والوجه، والفخذ.
  • القشعريرة.
  • تقرح الجلد وارتشاح السوائل منه.

 

  • فحص الجلد.
  • مراجعة سيرة المريض الطبية والاستفسار عن بعض الأمور التي من الممكن أن تساعد الطبيب في التعرف على سبب الالتهاب.
  • إجراء فحص الحساسية الذي يكشف عن مسبب الالتهاب من خلال تعريض منطقة صغيرة من الجلد لبعض مسببات التحسس ومراقبة رد فعل الجلد، يعرف هذا الفحص بالإنجليزية بـ Patch Test.

 

تعتبر الخطوة الأولى في علاج هذا الالتهاب تجنب المادة التي يشك المريض أنّها أدت إلى إصابته بالالتهاب. من الممكن تنفيذ ببعض الخطوات داخل المنزل للتخفيف من أعراض الالتهاب.

بالإضافة إلى ما سبق، تتوفر بعض الأدوية التي تعمل على علاج التهاب الجلد التماسي التحسسي:

علاج التهاب الجلد التماسي التحسسي داخل المنزل:

  • غسل الجلد المصاب بماء فاتر وصابون لطيف فور الإصابة.
  • استخدام كمادات الماء البارد لمدة 30 دقيقة ثلاث مرات يومياً.
  • تناول مضادات الهيستامين عن طريق الفم لتخفيف الحكة.
  • تجنب الكريمات المحتوية على مضادات الهيستامين، لأنّها تعمل على تهيج الجلد.
  • تجنب التلاعب بالجلد المصاب وخدشه لمنع الالتهابات الثانوية وزيادة سوء الوضع.

أدوية علاج التهاب الجلد التهيجي التحسسي:

  • أدوية الكورتيكوستيرويد الموضعية: مثل مرهم التريامسينولون وكريم البيتاميثازون.
  • أدوية الكورتيكوستيرويد عن طريق الفم: مثل البريدنيزون لعلاج تقرحات الجلد والالتهاب الشديد.
  • مضادات الهيستامين عن طريق الفم: مثل الهيدروكسيزين والديفينهيدرامين لتخفيف الحكة.

 

يفضل اتباع التعليمات التالية للتخفيف والتعايش مع المرض :
- يفضل قدر الإمكان الإبتعاد عن اي مصدر تحسس للجسم .
- في حال كانت طبيعة العمل تتطلب التعامل مع مواد خطره يجب توخي الحذر واتباع السلوكيات والإرشادات الصحية المنصوص عليها في قواعد العمل .
- يجب غسل المنطقة المُصابة بالماء وذلك فتح مجرى مائي كالحنفية على المنطقه المصابه ما لا يقل عن 15 دقيقة .
- عدم استخدام اي من المراهم العلاجية دون الرجوع الى الطبيب .
عدم محاوله معادله المادة التي تسببت في تهيج الجلد فمن الاخطاء الشائعة معالدلة المواد القلوية مثلا بالمواد الحمضية فهذا يؤدي الى تفاقم المشكلة .

 

ينصح بتجنب التعرض للمواد التي قد تؤدي للتحسس من الأساس وذلك باتباع الإرشادات التالية:

  • شراء المنتجات المكتوب عليها عبارة غير معطر (Unscented)، أو لا تسبب التحسس (Hypoallergenic).
  • الابتعاد عن استخدام القفازات المصنوعة من اللاتكس، واستخدام تلك المصنوعة من الفينيل (Vinyl) بدلاً منها.
  • التوقف مباشرةً عن استخدام أي منتج أدى إلى تحسس الجلد.

 

  • حدوث حروق جلدية .
  • الإصابة بالعدوى البكتيرية .
  • تشوهات جلدية وتاثير على السلوكات الإجتماعية للفرد .

تتحسن معظم حالات التهاب الجلد التماسي التحسسي من تلقاء نفسها بمجرد تجنب التعرض للمادة المسببة مرة أخرى، أو باتباع بعض الإجراءات العلاجية داخل المنزل. لكن، تصبح مراجعة الطبيب ضرورية إذا لم تتحسن الأعراض خلال يومين أو ثلاثة من بدئها، أو إذا كانت الأعراض قريبة من العين أو الفم أو منتشرة على مساحة كبيرة من الجسم.

 

 

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأرجية حساسية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأرجية حساسية
site traffic analytics