د. بلال حطيط اخصائي في طب عام

د. بلال حطيط

Verified

طب عام

تقييم الطبيب
لا توجد معلومات
location

، لبنان

الطيونة : مستديرة الطيونة ، شارع صيدا القديمة ، بناية ديوان الموسوي ، الطابق الثالث

لم يتم العثور على نتائج.
لم يتم العثور على نتائج.

أطباء في طب عام

د. ارقم حسن

د. ارقم حسن

Verified

طب الاسرة

لا توجد معلومات

الولايات المتحدة، تكساس

warning

هذا الطبيب لا يستقبل حجوزات عن طريق موقع الطبي

لا توجد معلومات

الولايات المتحدة، تكساس

امريكا

warning

هذا الطبيب لا يستقبل حجوزات عن طريق موقع الطبي

لا توجد معلومات

الولايات المتحدة، كاليفورنيا

test test

warning

هذا الطبيب لا يستقبل حجوزات عن طريق موقع الطبي

اطلب استشارة طبيب الآن

جرب الخدمة بشكل مجاني لمدة يوم كامل

ببساطة أدخل الأعراض التي تعاني منها وسيتحدث الطبيب معك خـــلال دقائق

ابدأ الآن

محتوى طبي متنوع وهام

أسئلة مشابهة

سؤال من male ,

رمضان

نعم، بالفعل يساهم الصيام في تحسين الذاكرة والتركيز، ومن الآليات التي يساهم فيها الصيام في تحسين الذاكرة والتركيز والصحة العامة للدماغ ما يلي:

  • يساهم الصيام في انخفاض معدل السموم في الجسم.
  • يساهم الصيام في الاسترخاء والحد من التشتت، والذي بدوره يساهم في زيادة معدلات التركيز وتحسين الذاكرة.
  • يساعد الصيام على التخلص من الخلايا التالفة في الجسم وإنتاج خلايا جديدة.
  • إعادة توزع العناصر الغذائية الضرورة للجسم بشكل أفضل.
  • خفض مستويات الالتهابات في الجس مبشكل عام.
  • الراحة النفسية والشعور بالإنجاز بسبب القدرة على الصيام.

يجدر الذكر أن فوائد الصيام تختلف من شخص لآخر، وتعتمد على مدة الصيام ونوعه والوضع الصحي للشخص، ويجب في حال المعاناة من مشكلة صحية أو نفسية استشارة الطبيب قبل البدء بالصيام لتحديد إمكانية الصيام، أو تغيير خطة الأدوية المستخدمة ومواعيدها بما يتناسب مع الصيام.

 

للمزيد:

أتمنى لك السلامة، وأود الإشارة إلى أن الإصابة بمرض السكري قد تمنع الشخص من القدرة على الصيام خصوصًا في حال عدم السيطرة عليه كما هول الحالة لديك، ولا يمكن لمريض السكري الصوم في حال عدم السيطرة على السكر للأسباب التالية:

  • الخوف من حدوث ارتفاع شديد في مستويات سكر الدم بسبب عدم تناول أدوية السيطرة على السكر، وهو ما قد يؤدي إلى الحماض الكيتوني السكري أحد مضاعفات السكري الخطيرة.
  • هبوط سكر الدم بدرجة كبيرة قد تؤدي إلى الإغماء أو الدخول في نوبة السكر، وهي مضاعفات مرض السكري الخطيرة.
  • تشابه أعراض هبوط سكر الدم مع بعض الأعراض الطبيعية الناجمة عن الصوم في الحالات الطبيعية، فقد لا يميز مريض السكري هبوط السكر لديه.

يجب عليكِ الالتزام بتعليمات الطبيب حول تجنب الصوم هذه السنة، ويمكنك خلال الفترة القادمة العمل على ضبط مستويات سكر الدم لكي تتمكني من الصيام في السنوات التالية، والذي يجب أن يتم بالتنسيق مع الطبيب المعالج أيضًا.

 

فيما يلي نصائح عامة لمرضى السكري من النوع الأول الذين يرغبون في الصيام:

  • التحكم الجيد بالمرض قبل شهر رمضان.
  • مراجعة الطبيب قبل شهر رمضان لوضع خطة مناسبة للصيام.
  • تعديل جرعات الأنسولين حسب الحاجة.
  • قياس مستوى سكر الدم بشكل منتظم.
  • شرب كمية كافية من الماء.
  • تناول وجبات صحية متوازنة في الإفطار والسحور.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون والسكر.
  • ممارسة الرياضة باعتدال.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.

للمزيد:

سؤال من male ,

تغذية

وجبة السحور مهمة للغاية للصائم خلال شهر رمضان، فهي تُؤمّن للجسم احتياجاته من الطاقة والسوائل، وتساعده على الشعور بالنشاط والحيوية خلال ساعات الصيام. وتساهم وجبة السحور في الآتي:

  • تأخير الشعور بالجوع: تزود وجبة السحور الجسم بالطاقة اللازمة للصيام، مما يُؤخر الشعور بالجوع خلال ساعات النهار.
  • الحفاظ على مستوى السكر في الدم: تساعد وجبة السحور على استقرار مستوى السكر في الدم، مما يقلل من الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الحفاظ على رطوبة الجسم: تساهم وجبة السحور في ترطيب الجسم، مما يقلل من الشعور بالعطش خلال ساعات النهار.
  • تحسين التركيز والذاكرة: تساعد وجبة السحور على تحسين التركيز والذاكرة، مما يحسن من الأداء الدراسي أو المهني خلال ساعات الصيام.

أفضل الأطعمة في وجبة السحور هي الأطعمة التي لا تسبب العطش وتمد الجسم بالعناصر الغذائية اللازمة لمنع الشعور بالعطش والجوع لأطول فترة ممكنة خلال الصيام، ومن العناصر التي يجب أن تتوفر في وجبة السحور ما يلي:

  • الأطعمة الغنية بالألياف: مثل الخضروات، والفواكه، والحبوب الكاملة؛ حيث تُساعد الألياف على الشعور بالشبع لفترة أطول.
  • البروتين: مثل البيض، الجبن، الدجاج، اللحم، السمك؛ حيث يُساعد البروتين على بناء العضلات والحفاظ على مستوى الطاقة.
  • الكربوهيدرات المعقدة: مثل الأرز، المعكرونة، البطاطا الحلوة، الحبوب الكاملة؛ حيث تُساعد الكربوهيدرات المعقدة على إمداد الجسم بالطاقة لفترة أطول.
  • الدهون الصحية: مثل المكسرات، الأفوكادو، زيت الزيتون؛ حيث تُساعد الدهون الصحية على الشعور بالشبع لفترة أطول.
  • الماء: يُعدّ الماء من أهمّ العناصر في وجبة السحور، حيث يُساعد على ترطيب الجسم ومنع الشعور بالعطش خلال ساعات الصيام.

هناك مجموعة من النصائح الأخرى حول وجبة السحور في رمضان، ومنها الآتي:

  • تجنب الأطعمة الدسمة أو المقلية، فهي تُسبّب الشعور بالعطش خلال ساعات النهار.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالسكريات المكررة، فهي تُؤدّي إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم ثم انخفاضه بشكل سريع، مما يُسبّب الشعور بالتعب والإرهاق.
  • تناول وجبة سحور خفيفة ومتوازنة، تُلبي احتياجات الجسم من العناصر الغذائية دون الشعور بالثقل أو الإرهاق.
  • شرب كمية كافية من الماء خلال وجبة السحور.

للمزيد:

سؤال من male ,

تغذية

يُنصح بتناول وجبة سحور متوازنة ومتنوعة تحتوي على العناصر الغذائية الأساسية التي تُمد الجسم بالطاقة اللازمة خلال ساعات الصيام، إليك بعض العناصر المهمة التي يجب أن تتضمنها وجبة السحور:

  • الكربوهيدرات: تمد الجسم بالطاقة خلال الساعات الأولى من الصيام، ومن الأمثلة عليها الخبز الأسمرر، والشوفان.
  • البروتينات: تساهم في مد الجسم بالطاقة لفترات طويلة من اليوم، ويمكن الحصول عليها من البيض، والجن، والزبادي.
  • الدهون الصحية: مثل زيت الزيتون، والدهون المتواجدة في المكسرات.
  • الألياف: تُساعد على الشعور بالشبع والامتلاء والوقاية من الإصابة بالإمساك، وتتواجد في الخضروات والفواكه.
  • السوائل: شرب كمية كافية من الماء ضروري للحفاظ على رطوبة الجسم، يُنصح بشرب 8 أكواب من الماء خلال ساعات الإفطار والسحور، ويمكن أيضًا شرب العصائر المنوعة غير المحلاة.

يمكن تناول سحور صحي لا يُعطش عند تجنب الأطعمة المقلية والمالحة، ومن الأمثلة على الأطعمة التي لا تعطش في السحور ما يلي:

  • الزبادي.
  • الخضروات.
  • الفواكه.

سوف أبين لك فيما يلي بعض النصائح لتناول سحور صحي:

  • تناول وجبة سحور متوازنة ومتنوعة تحتوي على العناصر الغذائية الأساسية.
  • تجنب تناول الأطعمة المالحة أو الحارة أو الدسمة، لأنها تُسبب العطش خلال ساعات الصيام.
  • تناول وجبة سحور خفيفة قبل النوم بساعتين.
  • تجنب شرب الشاي أو القهوة بكثرة، لأنها تُسبب التبول بكثرة وبالتالي فقدان السوائل من الجسم.
  • الابتعاد عن السكريات المكررة، لأنها تُسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم ثم هبوطه بشكل مفاجئ، مما يُسبب الشعور بالتعب والإرهاق.
  • ممارسة الرياضة بانتظام، تُساعد على تحسين عملية الهضم والامتصاص، وبالتالي الشعور بالشبع والامتلاء لفترة أطول.

للمزيد:

warning

هذا الطبيب لا يستقبل حجوزات عن طريق موقع الطبي