مالسبب اني في كل جماع احس بوجع ولا اشعر بأي متعه جنسيه ولم اصل الى النشوه سوى خمس او ست مرات وليس بدخول الضو وانا متزوجه من سبع شهور هل هذا بسبب اني لم انزل اي دم عند تمزق الغشاء هل من الممكن انهو مايزال هناك بقيه للغشاء وانا حامل في الشهر السادس

icon 20 أبريل 2011
icon 32731
مالسبب اني في كل جماع احس بوجع ولا اشعر بأي متعه جنسيه ولم اصل الى النشوه سوى خمس او ست مرات وليس بدخول الضو وانا متزوجه من سبع شهور هل هذا بسبب اني لم انزل اي دم عند تمزق الغشاء هل من الممكن انهو مايزال هناك بقيه للغشاء وانا حامل في الشهر السادس
هل تريد إجابة أكثر تفصيلا؟ تحدث مع طبيب الآن

إجابات الأطباء على السؤال

الاحساس بالمتعة ليس له علاقة بالغشاء وجوده أو عدمه، بل يتعلق بما يحول دون بلوغ المراة ذروة النشوة الجنسية ؟ اولا على الصعيد الفيزيولوجي : كثير من النساء بحاجة الى 15-30 دقيقة من الاثارة المتواصلة لبلوغ ذروة النشوة الجنسية اكانت هذه الاثارة من خلال المداعبات التمهيدية او من خلال ايلاج القضيب داخل المهبل وكلما ازدادت المؤثرات العصبية الحسية المنطلقة من مصادرا مختلفة كلما تحسنت نوعية الذروة التي تحصل عليها المراة . تجدر الاشارة الى ان اثارة البظر بشكل مباشر تؤدي الى عدد من الارتعاشات الجنسية القوية هي في الواقع غير ذروة النشوة الجنسية واحيانا تخلط المراة بين الامرين . ان اثارة المناطق الشهوانية لدى المراة يجب ان تكون متواصلة ولفترة طويلة كذلك يجب ان تكون الاثارة متناسبة مع متطلبات المراة لجهة مواضع الاثارة وودرجة الضغط عليها والايقاع بحيث لا تكون شديدة القسوة ولا مفرطة في الرقة ولا مفرطة في اليتها . ان من شان بعض المداخلات اثناء العملية الجنسية ان تجهض النشوة بتحويلها احاسيس المراة وتخيلاتها الجنسية عن مسارها هكذا فان ضجيجا مفاجئا ياتي من الخارج او رائحة مزعجة او نوبة قلق مفاجئ او تشنجا عصبيا ينتاب المراة نتيجة عدم ثقتها في امكانية بلوغ الذروة او شرودا في خيالها وتصوراتها كل هذه العوامل من شانها ان تحول المراة عن مسارها الشهواني . ثانيا على الصعيد النفسي : كذلك فان اكثر ما يسبب عدم قدرة المراة على بلوغ ذروة النشوة هو خوفها من ان تفقد السيطرة على نفسها اثناء بلوغ الذروة بعض النساء يتصورن هذه الذروة موجة عارمة او زوبعة تجعل المراة تحت رحمة انفعالات لا يمكنها السيطرة عليها ان الاستسلام للاحساس بالمتعة يتطلب جوا من الثقة والامان . هناك ايضا القلق من الفشل او عدم الاهلية مما يجعل المراة شديدة الرقابة على نفسها بحيث تلجم انفعالاتها الشهوانية فالمراة في مثل هذه الحالة تكون مشاهدا لذاتها بدلا من ان تكون لاعبا على المسرح . النظرة السلبية الى مظهرها فقد تكون المراة في غاية الجمل ولكنها تعتبر نفسها دميمة وبدنية وغير الجذابة ومفتقرة الى الانوثة مما يجعلها تتردد في طلب النشوة الجنسية كذلك من شان التربية القمعية على الصعيد الجنسي ان تساهم في اضعاف الرغبة والغريزة الجنسية لدى المراة . المشاكل الزوجية : نتيجة التربية الخطئة وقد تعتبر المراة ان عليها اتخاذ موقف سلبي مقاوم او ممانع في سرير الزوجية وهكذا يتحول هذا السرير الى ساحة حرب ان الموقف العدائي من الزواج سرعان ما يعبر عن نفسه على الصعيد الجنسي مما يشكل سببا رئيسيا لعدم بلوغ النشوة . العوامل الاجتماعية – الثقافية ان الخلافات الايديولوجية الحادة على صغيد الرغبة بفرض السلطة وعلى صعيد الثورة الجنسية وحركات حقوق المراة تساهم في ادراج موضوع النشوة الجنسية في معادلة اجتماعية – ثقافية – اقتصادية – سياسية بالغة الاتساع والتعقيد في هذا الاطار اصبح لدى كل شخص مفهوم للنشوة الجنسية كذلك تختلف النظرة الى مسالة المتعة الجنسية من عصر الى عصر فالسعي للحصول على المتعة في جو اجتماعي – ثقافي يخيم عليه القمع يكتسب معنى مختلف عما له اليوم في مجتمعنا المتساهل والمتقبل لاشكال ومشاكل الحياة الجنسية . اخيرا هناك بعض الازواج الذين ينظرون بسلبية وحذر الى النشوة الجنسية لدى المراة وهذا العامل يشكل سببا اضافيا لعدم قدرة المراة على بلوغ ذروة النشوة الجنسية . وقد يكون الغشاء موجوداً مع الحمل ولا يتمزق إلا عند الولادة. 0 2011-04-21 07:19:10
طاقم الطبي
طاقم الطبي
الاحساس بالمتعة ليس له علاقة بالغشاء وجوده أو عدمه، بل يتعلق بما يحول دون بلوغ المراة ذروة النشوة الجنسية ؟ اولا على الصعيد الفيزيولوجي : كثير من النساء بحاجة الى 15-30 دقيقة من الاثارة المتواصلة لبلوغ ذروة النشوة الجنسية اكانت هذه الاثارة من خلال المداعبات التمهيدية او من خلال ايلاج القضيب داخل المهبل وكلما ازدادت المؤثرات العصبية الحسية المنطلقة من مصادرا مختلفة كلما تحسنت نوعية الذروة التي تحصل عليها المراة . تجدر الاشارة الى ان اثارة البظر بشكل مباشر تؤدي الى عدد من الارتعاشات الجنسية القوية هي في الواقع غير ذروة النشوة الجنسية واحيانا تخلط المراة بين الامرين . ان اثارة المناطق الشهوانية لدى المراة يجب ان تكون متواصلة ولفترة طويلة كذلك يجب ان تكون الاثارة متناسبة مع متطلبات المراة لجهة مواضع الاثارة وودرجة الضغط عليها والايقاع بحيث لا تكون شديدة القسوة ولا مفرطة في الرقة ولا مفرطة في اليتها . ان من شان بعض المداخلات اثناء العملية الجنسية ان تجهض النشوة بتحويلها احاسيس المراة وتخيلاتها الجنسية عن مسارها هكذا فان ضجيجا مفاجئا ياتي من الخارج او رائحة مزعجة او نوبة قلق مفاجئ او تشنجا عصبيا ينتاب المراة نتيجة عدم ثقتها في امكانية بلوغ الذروة او شرودا في خيالها وتصوراتها كل هذه العوامل من شانها ان تحول المراة عن مسارها الشهواني . ثانيا على الصعيد النفسي : كذلك فان اكثر ما يسبب عدم قدرة المراة على بلوغ ذروة النشوة هو خوفها من ان تفقد السيطرة على نفسها اثناء بلوغ الذروة بعض النساء يتصورن هذه الذروة موجة عارمة او زوبعة تجعل المراة تحت رحمة انفعالات لا يمكنها السيطرة عليها ان الاستسلام للاحساس بالمتعة يتطلب جوا من الثقة والامان . هناك ايضا القلق من الفشل او عدم الاهلية مما يجعل المراة شديدة الرقابة على نفسها بحيث تلجم انفعالاتها الشهوانية فالمراة في مثل هذه الحالة تكون مشاهدا لذاتها بدلا من ان تكون لاعبا على المسرح . النظرة السلبية الى مظهرها فقد تكون المراة في غاية الجمل ولكنها تعتبر نفسها دميمة وبدنية وغير الجذابة ومفتقرة الى الانوثة مما يجعلها تتردد في طلب النشوة الجنسية كذلك من شان التربية القمعية على الصعيد الجنسي ان تساهم في اضعاف الرغبة والغريزة الجنسية لدى المراة . المشاكل الزوجية : نتيجة التربية الخطئة وقد تعتبر المراة ان عليها اتخاذ موقف سلبي مقاوم او ممانع في سرير الزوجية وهكذا يتحول هذا السرير الى ساحة حرب ان الموقف العدائي من الزواج سرعان ما يعبر عن نفسه على الصعيد الجنسي مما يشكل سببا رئيسيا لعدم بلوغ النشوة . العوامل الاجتماعية – الثقافية ان الخلافات الايديولوجية الحادة على صغيد الرغبة بفرض السلطة وعلى صعيد الثورة الجنسية وحركات حقوق المراة تساهم في ادراج موضوع النشوة الجنسية في معادلة اجتماعية – ثقافية – اقتصادية – سياسية بالغة الاتساع والتعقيد في هذا الاطار اصبح لدى كل شخص مفهوم للنشوة الجنسية كذلك تختلف النظرة الى مسالة المتعة الجنسية من عصر الى عصر فالسعي للحصول على المتعة في جو اجتماعي – ثقافي يخيم عليه القمع يكتسب معنى مختلف عما له اليوم في مجتمعنا المتساهل والمتقبل لاشكال ومشاكل الحياة الجنسية . اخيرا هناك بعض الازواج الذين ينظرون بسلبية وحذر الى النشوة الجنسية لدى المراة وهذا العامل يشكل سببا اضافيا لعدم قدرة المراة على بلوغ ذروة النشوة الجنسية . وقد يكون الغشاء موجوداً مع الحمل ولا يتمزق إلا عند الولادة.

أرسل تعليقك على السؤال

يمكنك الآن ارسال تعليق علي سؤال المريض واستفساره

كيف تود أن يظهر اسمك على التعليق ؟

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة متعلقة بالصحة الجنسية

سؤال من أنثى سنة

في الصحة الجنسية

انا متزوجه من سنه وزوجي ذو مشاكل صحيه من ضعف جنسي واحيانا عجز لم يحدث له انتصاب سوي مره او...

وجود قطع في الغشاء لا يعني بالضرورة تمزق الغشاء ، بل أن وجود الغشاء المقطوع دليل على وجود تروية دموية، و زوال الغشاء يعني عدم وجود تروية دموية، لذلك يعتبر الغشاء سليماً بوجود القطع!. راجعي اختصاصي/ة نسائية لتقييم الحالة.

سؤال من أنثى سنة 22

في الصحة الجنسية

بنت عمري ١٨ سنه مارست الجنس الشرجي قبل ثلاثة اسابيع والان اشعر بألآم في الصدر مع انتفاخ قليل والدورة الشهريه...

هناك عدة اسباب لعدم انتظام الدورة الشهرية ومنها ١. القلق والتوتر٢. خلل في النظام الغذائي٣. تكيس على المبايض٤.خلل في هرمونات الجسم مثل : ١.زياده في هرمون الحليب ٢. خلل في هرمونات الغده النخامية ٣. خلل في الهرمونات التي تفرزها الغده الدرقية، والهيبوثلامس ٤. ارتفاع في الهرمون الذكري لذلك انصحك بمراجعة اخصائي نسائية لاجراء الفحوصات الهرمونية اللازمة وكذلك فحص بجهاز الموجات الفوق صوتية للرحم والمبايض لتشخيص حالتك.انتظري الدورة الشهرية التي تنفي الحمل

سؤال من ذكر سنة

في الصحة الجنسية

انا بنت عمري٢٩متزوجه لي شهر ولم يتم فتح غشاء البكاره وذلك لصغر قضيب زوجي نفسيا تعبانه يدخل كامل ولاكن لا...

الطول العادي للقضيب من ٨-١٨ سم، وبما أنك قد أصبحت زوجته فعليك إعانته في كيفية فض الغشاء، وفي كيفية الإثارة الجنسية ، ذلك أن معظم الخلايا الحساسة في المهبل تقع في الثلث الأول، وكذلك في البظر، وقد يكون زوجك بحاجة لزيادة ثقافته الجنسية.

هل وجدت هذا المحتوى الطبي مفيداً؟

happy مفيد

sad غير مفيد

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

bg-image

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

7.5 USD فقط

ابدأ الان
الأسئلة الأكثر تفاعلاً