أخبار الطبي. عادة ما ينصح الاخصائيين الاشخاص عند حقنهم بعدم النظر لعدم الشعور بالألم. ولكن هل يوجد اي اساس علمي لهذه النصيحة؟ وجد باحثون ان التجارب السابقة لوخز الابر بالاضافة الى المعلومات المتلقاة قبل الحقن تشكل تجربة الالم عند الحقن.

قال الباحثون انه خلال فترة حياة جميع الاشخاص فانهم يعلمون بان وخز الابر بالجلد يسبب الالم ولكن التوقعات الظرفية مثل المعلومات التي يقدمها الاطباء قبل اجراء الحقن قد تؤثر ايضا بكيفية النظر الى الالم الناتج عن وخز الابر.

قام الباحثون بوضع شاشة فوق ايدي المشاركين لجعلهم يظنون بان ايديهم هي التي تظهر في الفيديو, و كان الفيديو يبين إما عملية وخز الابرة او فيديو لمسحة قطنية تلامس اليد او فيديو ليد لوحدها. ومن ثم استقبل المشاركين محفز كهربائي مؤلم او غير مؤلم على ايديهم.

اظهر المشاركون ان الالم كان اكثر شدة وغير مرغوب بشكل اكبر عندما شاهدوا فيديو لوخز الابر لليد مقارنة بمشاهدة فيديو ليد لوحدها. كما ان مشاهدة وخزة الابرة للالم كان اكثر بغضا مقارنة مع مشاهدة مسحة قطنية لليد.

هذه النتائج كانت متوازية مع تعزيز الجهاز العصبي الذاتي والذي تم قياسه باستجابات توسع بؤبؤ العين. وهذا يبرهن بان التجارب السابقة المؤلمة مع الابر يزيد من الالم عند رؤية وخز الابرة.

ماسبب الشعور بالارتياح عند اغتسال المنطقة الحساسة بالماء الدافئ او الساخن بعكس الماء البارد حيث يسبب لي شعور مزعج ..

كما ان التوقعات الظرفية اثرت في النظرة لشدة الالم , قبل التحفيز الكهربائي تم اخبار المشاركين بان فيديو وخز الابر او المسحة القطنية كان مرتبط بالمحفز الكهربائي المؤلم او غير المؤلم. ووجد الباحثون ان عرض الفيديو المرتبط بالالم الاكثر ادى الى تجربة شدة الم اعلى مقارنة بمشاهدة فيديو المرتبط بالالم الاقل.

وهذا يظهر بان التوقعات حول  مقدار الالم للعلاج الطبي يؤثر على شدة الالم الذي ينتجه هذا العلاج.

العلاقة المشتركة بين الطبيب و المريض

المصدر: sciencedaily