أخبار الطبي. أفيد في تقارير أن أدمغة مستخدمي الإنترنت المدمنين على الانترنت قد  أظهرت علامات و تغيرات في المخ مماثلة لمدمني الكحول والكوكايين.

قارن الباحثون عن طريق مسح أدمغة الشباب الذين يعانون من اضطراب الإدمان على الانترنت" مع أقرانهم , فتم ايجاد أضرار لحقت بالألياف المادة البيضاء التي تربط الاجزاء المسؤولة عن الاستجابة العاطفية والانتباه واتخاذ القرارات .

تم العثورعلى نفس الخلل الذي يحدث بسبب الإدمان على أمور أخرى  بما في ذلك الكحول والكوكايين.


قال العلماء في الصين أن هذه الدراسة يمكن أن تساعد على تطويرعلاج، على الرغم من أنهم اعترفوا علىة أنهم لا يعرفوا ما إذا كانت التغييرات في الدماغ هي السبب أو نتيجة لادمان الانترنت.

"ان النتائج تشير الى ان سلامة المادة البيضاء قد تكون بمثابة هدف المعالجة الجديدة المحتملة لاضطراب الإدمان على الإنترنتظو" هذا ما قاله فريق البحث في المكتبة العامة للعلوم .

أن هناك واحد من 10 مستخدمي الإنترنت ويعتقد أنهم مدمنون يتخلون عن الطعام أو الشراب لفترات طويلة.

أعاني من اكتئاب شديد بالعلاج عند طبيب نفسي المشكلة لاانام ولا استطيع نوم بدون أخذ حبوب تساعد للنوم أخبرت طبيب بذلك ووصف لي دواء ان استمر عليه ولا يسبب الادمان عند تركه لاانام


قالت هنريتا بودين جونز ، استشارية الطب النفسي في كلية امبريال في لندن: "إن الغالبية العظمى من الناس المدمنين بشكل خطر على الانترنت الخطيرة هم اللاعبون (الناس الذين يقضون ساعات طويلة و هم يلعبون مختلف الألعاب التي تسبب لهم تجاهل في التزاماتهم).

{article}

المصدر: telegraph