أخبار الطبي. وفقا لبحث جديد حالة من ثماني حالات يلجأ الآباء إلى استخدام الانترنت للحصول على معلومات طبية عن حالة طفلهم قبل أخذ الطفل إلى غرفة الطوارىء في المستشفى .

قال الدكتوره بورفي شروف من جامعة لويزفيل كنتاكي ، إن ما هو أكثر من ذلك إن العديد من الآباء  يرون مواقع على الانترنت يكون قد أوصى بها الطبيب ،ولكن يحتاج الأطفال لمشورة من أخصائي الأطفال لتقديم المشورة حول هذا الموضوع .

وقدمت النتائج التي توصلت إليها في مؤتمر الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال الوطني في بوسطن لعام 2011 .   

 قابلت الدكتوره شروف وفريقها 240 شخص من أولياء الامور مع وجود الانترنت لديهم اللذين جلبوا أطفالهم للطوارىء .

 وجدوا  أن 12%من الآباء قاموا بمشورة موقع أمراض الأطفال خلال ال 24 الساعة الماضية ، في حين أن نصفهم قالوا انهم استخدموا الإنترنت مرة على الأقل في الأشهر الثلاثة السابقة لمسألة تتعلق بالصحة حول طفلهم.

 وقالت الغالبية العظمى من مستخدمي الإنترنت أنه في الأصل قاموا بزيارة الموقع الذي أوصى به الطبيب  الخاص بطفلهم . 

عند كتابة تقرير باللغة الإنجليزية بهذا العنوان Neurological report فما المقصود به باللغة العربية لو سمحتم

 قالت الدكتورة شروف "عندما تكون مهتم بصحة طفلك ولديك الرغبة بمعرفة المزيد لتأخذ القرار الصواب فهذا شيء جيد ولكن عندما تريد استخدام الانترنت فيجب اختيار الموقع الصحيح الذي يحتوي على المعلومات  الصحية الصحيحة التي تنطبق على حالة طفلك ".

 وأضافت أنه من المهم، أن يكون الآباء على قدرة للتحدث مع الأطباء حول ما تمت قراءته على الإنترنت ليقوم الطبيب بتوضيح ما ينطبق على طفلهم  وما لا ينطبق عليه .     

المصدر: foxnews

{article}