من المعروف ان جسم الانسان يحتوي على البكتيريا المفيدة للانسان خصوصا في المعدة والامعاء, وفقاً للعديد من الدراسات يختلف عدد وطبيعة البكتيريا المعوية بين الأشخاص المُصابين بالسُمنة وذوي الأجسام النحيلة, حيث يتعايش الانسان مع البكتيريا التي يفوق عددها عدد الخلايا البشرية بنسبة 10 : 1 .

أخبار الطبي. أشارت دراسة حديثة الى امكانية استخدام البكتيريا المعوية (Akkermansia muciniphila )  في حل مشكلة السُمنة والاصابة بالنمط الثاني من السكري عند الفئران المخبرية  وثبتت قدرة البكتيريا على تغيير طبيعة البطانة المعوية وطريقة امتصاص الطعام , حيث تم حقن البكتيريا في فئران نحيلة وأخرى سمينة اعتمدت على نظام غذائي غني بالدهون ولوحظ خسارة المجموعة السمينة لنصف وزنها بالرغم من عدم تغيير طبيعة التغذية وتناقص معدل مقاومة الانسولين المرتبط بشكل رئيسي بالنمط الثاني من السكري .

أكد الباحثون القائمون على الدراسة أن اضافة البكتيريا الى غذاء الفئران تسبب في زيادة سمك الحاجز المخاطي في الأمعاء مما يؤثر في عبور بعض المواد الغذائية الى مجرى الدم ولوحظ الأثر ذاته عند اضافة أحد أنواع الألياف التي تحفز تكاثر البكتيريا (Akkermansia muciniphila  ) الى غذاء الفئران .

اريد ان اسال عن ارتفاع حمض اللبن في الدم عند طفل عمره 3 سنوات هل فيه خطورة وهو يستخدم الان دواء الكرتين .....اريد ان اعرف مخاطر المرض ومخاطر استخدام الكرتين عليه

ما تزال الحاجة الى المزيد من الأبحاث التي يخضع لها الانسان للكشف عن امكانية استخدام البكتيريا في الوقاية من السُمنة والنمط الثاني من السكري وعلاجها . 

{article}

المصدر:  BBC Health  News