يعد العقم مشكلة صحية عالمية مهمة، حيث يقدر المتخصصون أنه يؤثر على ما يصل إلى واحد من بين كل ستة أزواج في جميع أنحاء العالم. تتناقص أعداد الحيوانات المنوية منذ عقود من الزمن بشكل كبير في جميع أنحاء العالم، وما زالت هذه المشكلة متواجدة. يقول العلماء بصدق أنهم لا يعرفون السبب خلف ذلك.


السبب الأساسي لأكثر من نصف حالات العقم هم الذكور

في العقود الأخيرة كان هناك تقدم كبير في علاج العقم لكن معظم هذه العلاجات ارتكزت على النساء. في حين أن هذا النهج قد أسفر عن نتائج وولادات، إلا أنه أدى إلى تهميش مشكلة العقم عند الذكور علميًا.

العلاجات التي يتم فيها وضع الحيوانات المنوية في البويضات وليس بجانبها مثل الإخصاب في المختبر (IVF) وحقن الحيوانات المنوية بالبويضة (ICSI) تتجنب مشكلة الذكور بدلاً من معالجتها.

يعتمد عدد الحيوانات المنوية على مستويات عالية من هرمون التستوستيرون، هناك بعض المعلومات عن الروابط بين عدد الحيوانات المنوية والعقم. لكن بخلاف هذه الأساسيات تبقى تعقيدات الحيوانات المنوية غير مكتشفة إلى حد كبير.

عندى دوالى فى الخصيتين من الونع الاول والثانى ونسبة الحيوانات المنوية 6.5 مليون ونسبة التشوهات مرتفعة وهناك بطى فى الحركة ولا يوجد تشوهات

من دون فهم بيولوجيا آلية عمل الحيوانات المنوية العادية لا يمكننا أن نفهم كيف لا تعمل أو كيفية تصحيح المشكلة.

تشير أبحاث مجمعة نُشرت مؤخراً أن عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال من أمريكا وأوروبا وأستراليا ونيوزيلندا قد انخفضت بنسبة تجاوزت 50% في أقل من 40 سنة.

تم اختراع تقنيات تحليل الحيوانات المنوية في الخمسينيات وحتى الآن ما زلنا نفعل الشيء نفسه، ومن هذه التقنيات:

  • فحص السائل المنوي تحت المجهر.
  • عد الحيوانات المنوية.
  • تقييم مدى جودة السباحة.
  • معرفة كيف شكل الحيوانات المنوية.

تشير التقديرات إلى أن 1 من بين كل 20 شابًا يعانون من نقص في عدد الحيوانات المنوية بدرجة كافية تؤدي إلى إعاقة الخصوبة.

هناك حاجة لإجراء بحث أساسي حول التأثيرات البيئية المحتملة على عدد الحيوانات المنوية، مثل:

  • التعرض الكيميائي.
  • التدخين.
  • السمنة .
  • الرياضة.

يصعب القيام بمثل هذه الأبحاث، و قد يكون السبب خلف ذلك يعود جزئياً لأن مثل هذه الدراسات تحتاج إلى:

  • أعداد كبيرة من الناس.
  • تستغرق سنوات عديدة.
  • قد لا تعطي إجابات واضحة.
علاج العقم بالخلايا الجذعية

المصدر: More than half of infertility cases are because of men, but science still has no idea why