أخبار الطبي.  يقضي الجنين وقتا  في رحم أمه وهذا الوقت مهم لتطوير دماغه. و لكن الحمل هو أيضا يحدث تغييرات في دماغ الأم, و هذه  التغييرات قد تهيء المرأة لتصبح أفضل الأمهات.

لا تزال هذه التغييرات غير مفهومة، وتخلص مراجعة نشرت في شهر كانون الأول   من مجلة الاتجاهات الحالية في العلوم النفسية في هذا الموضوع .

تشكو النساء الحوامل غالبا  من "الدماغ في الحمل" أو "دماغ في الأم" ، وهي قلة الذاكرة. اقترحت الدراسة التي أجريت في عام 2010 أن المستويات العالية من الهرمونات الجنسية  تسبب  هفوات محبطة في التركيز. ولكن في نواح كثيرة ، ولكن هذه التغيرات التي تحدث للأمهات  في الدماغ أثناء فترة الحمل لا تزال غامضة.

"الحمل هو فترة حرجة لتطور الجهاز العصبي المركزي لدى الأمهات" ، وقالت المؤلفة  لورا غلين ، وهي طبيبة  نفسانية في جامعة تشابمان في كاليفورنيا ، في بيان لها . "ومع ذلك نحن  لا نعرف شيئا تقريبا حول هذا الموضوع".

 

الفئران الحوامل

قالت غلين أنه من الصعب دراسة أدمغة النساء الحوامل ، والكثير من معرفتنا المتواضعة تأتي بدلا من  ذلك  بدراسات أجريت على القوارض. يمكن دراسة أدمغة الفئران بعمق .  وجدت الدراسات أن الحمل يسبب في  أدمغة الفئران وجود خلايا عصبية جديدة ترتبط بالروائح والشم . ما هو أكثر من ذلك ، مثل هذه التغيرات المتعلقة بالحمل تستمرطول الحياة مع الحيوانات. في القوارض ، على الأقل ، يبدو أن الحمل مرة أخرى يضيف تغييرات أخرى ، وكلما تكررت الأحمال تزيد التغيرات في الدماغ .

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي

ليس من المعروف ما إذا كانت المرأة تواجه تغييرات دائمة كذلك ؛  فالإنسان يختلف تماما عن الفئران . ولكن بينت غلين أنه "من المرجح جدا" أن الحمل له تأثير وتغيير بشكل دائم في الدماغ البشري. كتبت غلين أن إرتفاع نسبة الهرمون بشكل كبيرأثناء الحمل تحدث تغييرات تبدو قليلة مقارنة  بالتغيرات الهرمونية التي تحدث في أوقات أخرى من الحياة وتكون سريعة الزوال ، مثل المراهقة. مثلما الهرمونات في سن المراهقة  تحدث  تغيير دائم في  بنية الدماغ ووظيفته ،  فإنه من المحتمل قيام هرمونات الحمل بذلك  أيضا.

 

عقلك أثناء الحمل

تكشف البحوث التي أجريت مؤخرا أن الأجنة لها المزيد من التأثير على أمهاتهم من أي وقت مضى قبل الحمل .             استعرضت جلين دراسة أجريت عام 2004 ، لتحركات الجنين بعد 20 أسبوعا من الحمل " كان هناك  زيادة بمعدل ضربات القلب عند الأم وتغير في بشرتها ، يحدث  قدر من الإثارة النفسية. هذه التغيرات في فيزيولوجيا الأم من الممكن أن تحدث أيضا  عندما لا تشعربحركات الجنين.

تتشارك خلايا الأجنة مع أمهاتهم ، وهي ظاهرة غريبة تدعى microchimerism. تمر الخلايا الجنينية  عبر المشيمة وتبقى في جسم الأم ، بحيث تبقى لعدة  سنوات. وجدت في دراسة أجريت عام 2005 أن هذه الخلايا الجنينية  في الفئران الحوامل تلتصق في الدماغ ، وخصوصا في المناطق ذات الصلة بالرائحة التي تعتبر حاسمة بالنسبة لمعرفة الأطفال الصغار.لا أحد يعرف بعد ما إذا كان هذا على نحو مماثل للخلايا الجنينية في البشر ويؤثر على دماغ الأمهات بهذا الشكل .

تقترح غلين أن بعض التغييرات التي تحدث في الدماغ أثناء فترة الحمل قد تساعد الأمهات لتصبح أكثر تناغما مع أطفالهم الرضع عند ولادته . حركات الجنين التي تشعر الأم بها وكأنها دغدغة  تجعلها ترتبط بطفلها الرضيع ، على سبيل المثال. وبالمثل فإن التغيرات في مناطق الدماغ المرتبطة بالعاطفة والذاكرة تهيء الأم لرعاية طفلها .

وقالت "قد يكون هناك ثمن" -- مثل ضبابية دائمة من دماغ الأم في الحمل" -- "ولكن الفائدة هي أكثر حساسية ، بأن تكون أم رائعة وفعالة ".

“تشــــنج الحمـــل” أســـــبابــه.. وأعـراضه

المصدر: foxnews