أخبار الطبي . قال باحثون هولنديون أن النساء اللواتي يتم إعطائهن  أدوية للخصوبة خلال فترة العلاج لتحفيز المبيض لإنتاج بويضات  اضافية تزيد لديهن مخاطر الإصابة بأورام المبيض.

وجدت دراسة كبيرة استمرت  لمدة 15 عاما أن النساء اللواتي خضعن للإخصاب في المختبر (IVF) كن معرضات بمقدار الضعف لنمو الأورام الخبيثة في  المبيض ، كما تم تعريفها إما بالسرطان أو حدود الورم  ، مقارنة بمثيلاتهن اللواتي يعانين من ضعف الخصوبة و لكن لم تعالج .

وتتمركز المخاطر في حدود الأورام ، والتي تحتوي على خلايا شاذة التي قد تصبح سرطانية ولكن عادة لا تتحول إلى سرطانية . وارتفع  خطر الاصابة بسرطان المبيض ارتفاعا طفيفا عند نساء الاتي يتعرضن للتلقيح الاصطناعي ولكن هذا لم يكن كبيرا من الناحية الاحصائية.

وقال خبراء الخصوبة أنه  قد أظهرت النتائج أن هناك حاجة لمزيد من البحث ، على الرغم من أنها شددت على مخاطر واضحة لا تزال منخفضة جدا.

وقال بيتر برود من كلية الملوك في لندن: "... وهذا قد يجاوب على الأسئلة التي يسألها كثير من المرضى الذين يخضعون لعمليات الإخصاب  ولكن يجب أن تبقى النتائج في نسبة الزيادة على النحو المبين كان من نحو خمسة في الألف إلى سبعة في الألف امرأة"

وقال الباحث فلورا فان ليوين من معهد السرطان في هولندا امستردام أن هذه النتائج مهمة لأن الدراسة هي الأولى التي شملت مجموعة المقارنة المرأة شبه الخصبة و التي لا تخضع  للتلقيح الاصطناعي.

هذا أمر مهم لأن وجود صعوبة في الحمل أو  العقم هو بحد ذاته من عوامل الخطر المعروفة لحدوث أورام المبيض.

هل الكيس الدهني هو الورم الشحمي الدهني؟

لاحظت الدراسة أن 25 ألف امرأة ، منهم 19000 قد تعرضن  للتلقيح الاصطناعي.كما وجدت  الأورام الخبيثة  أنه 61 حالة سرطان في المبيض من بين مجموعة التلقيح الصناعي ، منهم 31 حالة حدود الورم و 30 حالة ورم سرطاني.

أشار ريتشارد كينيدي ، الامين العام للاتحاد الدولي لجمعيات الخصوبة (IF) ،  إلى أن دراسات أخرى على مدى العقد الماضي تبحث في تنشيط المبيض وخطر الاصابة بالسرطان كانت مطمئنة عموما . وقال في بيان: "وإذا كانت لا تزال  أن المخاطر على المدى الطويل منخفضة لكنها تدعو إلى الإنتباه المستمر من خلال الإبلاغ عن النتائج طويلة الأمد" .


 المصدر : Foxnews 

سرطانا القولون والمستقيم كيف  نتقي  شرهما