وباء عالمي جديد قد يقتل 33 مليون ضحية في أول 200 يوم له

وباء عالمي جديد قد يقتل 33 مليون ضحية في أول 200 يوم له

وباء عالمي جديد يسببه فيروس قد يقتل 33 مليون ضحية في أول 200 يوم له. أكثر من 300 مليون شخص سيقعون ضحية هذا الفيروس خلال السنتين التاليتين. هذا ما يتوقعه الطبيب جونثان كويك وفق ما نشرت الديلي ميل

تعتبر الأنفلونزا أكثر قاتل فيروسي سرعة في الانتشار ومعروف لدى البشرية، كما أنها أكثر الفيروسات قابلية للسيطرة، وقد بين أحد الأطباء وقائدي البرامج العالمية في منظمة الصحة العالمية بأن العالم معرض لخطر وباء فيروسي سيكون مميتاً، أكثر من أي شيء عرف سابقاً، كما أنه ستظهر طفرة جديدة وفتاكة لفيروس الأنفلونزا لم يسبق لها مثيل، ويوجد العديد من الأمور التي يمكن القيام بها لمنع ذلك، وقد أوضحت الآراء بأننا الآن معرضون للخطر كما كنا قبل 100 سنة، تحديداً عندما أصابت إنفلونزا 1918 أو ما عرف بالانفلونزا الأسبانية ثلث سكان العالم ونجم عنها القضاء على حوالي 100 مليون شخص.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب تحدث مع طبيب

عند الحديث عن الأنفلونزا الأسبانية وانتشارها فقد فسر ذلك على أنّ الأنفلونزا البشرية عادة ما تبدأ مع الطيور المائية البرية ذلك أنّ انفلونزا الطيور شائعة جداً في الطيور المائية، وما يحدث أنّ فيروس الطيور البرية يصادق سلالة مختلفة من الفيروسات داخل طائر آخر، أو حيوان آخر كالخنزير مثلاً، حيث تتمكن السلالات المختلفة من تبادل الجينات وما تضمنه من مهارات وقدرات أخرى مثل كونها شديدة العدوى أو كونها قاتلة، وبما أنّ مجموعة فيروسات الانفلونزا تكون موجودة في مجرى الدم سواء أكان ذلك في الطيور، أو الخنازير أو الخفافيش أو القردة، وهذا ما يجعلها جاهزة للانتقال إلى الإنسان، بانتقالها إلى الإنسان فإنّ السلالة البشرية الجديدة الناتجة يمكن أن تقتلنا بسهولة أكبر والسبب وراء ذلك أنّها غير معروفة بالنسبة لنا كما أنّ أجسادنا لا تمتلك أي مناعة ضدها.

أوضحت الدراسات بأنّ الإدمان على لحم الخنزير أو الدجاج الرخيص وغير الصحي يعتبر وسيلة قوية لمساعدة الأنفلونزا على قتلنا من غير قصد، كما أن المزارع الصناعية (بالإنجليزية:factory farm) تمثل مصدر الأمراض الخطيرة  المسببة لكوارث كونها تجمع الحيوانات معاً في ظروف قد تشكل حاضنات الأجنة الخاصة بالمرض، حيث كانت تلك المزارع الصناعية العملاقة هي المهد لميلاد انفلونزا الخنازير H1N1 الذي ظهر في عام 2009 وقتلت مئات الآلاف من الأشخاص في جميع أنحاء العالم، حيث تبين بأن هذا الفيروس احتوى على ثلاثة جينات من الانفلونزا البشرية، ومع مرور بضعة أشهر في المزرعة اكتسب الفيروس أجزاء من اثنين من جينات انفلونزا الطيور أيضاً، أما الخنازير فهي تأكل كل شيء تقريباً وبالتالي فإنها عندما تتغذى على فضلات الطيور البرية المرضية أو الدجاج الذين يعيش بالقرب منها فإن الأجهزة الهضمية الخاصة بفيروسات الإنفلونزا قد تتبادل موادها الجينية لخلق سلالات جديدة.

هل مرض بهجت وراثي زوجي حامل المرض منذ الصغر وبنتي عمرها 3سنوات ظهرت لها 4 تقرحات في شهر ونصف تقريبا هل هناك احتمال أن تكون حامله المرض بالوراثه؟؟

إن مكافحة المزارع الصناعية تساهم في الحد من المخاطر التي قد تسببها حيوانات المزرعة، كما ينبغي التقليل من تناول اللحوم أو منتجات الألبان والاستعاضة عنها باللحوم المصنفة على أنها عضوية التي تربى دون استخدام المضادات الحيوية الروتينية.

أكثر أنواع الأنفلونزا المخيفة التي نعرفها اليوم هي سلالة H5N1 المعروفة باسم "إنفلونزا الطيور" والتي جاءت من حيوان ويعتقد بأنها انتقلت إلى الإنسان من خلال الاتصال مع طائر مريض ذبح في مزرعة دواجن أو في أحد أسواق هونغ كونغ.

بينت الإحصائيات بأن H5N1 قتل أول ضحية له في عام 1997 وكان ذلك في هونغ كونغ، ومنذ عام 2003 وحتى بداية عام 2016 بلغ عدد الإصابات بهذا النوع من الفيروس 846 حالة وكان ذلك في 16 بلداً، أما في وقتنا الحالي فإن فيروس H5N1 لم يعد معديًا جدًا إلا أن هذه السلالة تمكنت من قتل أكثر من نصف الأشخاص المصابين في حين أن وباء الانفلونزا الاسباني لعام 1918 بلغ معدل انتشاره ما بين 2% و 3% فقط، وهذا ما يجعل من فيروس H5N1 أحد أخطر الفيروسات التي واجهها العلماء على الإطلاق، إذ أن هذا الفيروس ما زال موجود حتى وقتنا الحالي في دماء كل من الدجاج والبط، وفي الوقت ذاته فإن انفلونزا الخنازير لا تزال موجودة في دم الخنازير وهذا ما يجعلها تشكل تهديداً على حياة البشر.

يمكننا القول بأنه إذا ظهرت سلالة جديدة وشديدة العدوى من H5N1 وقد تنتقل بغير قصد على متن سفينة سياحية أو طائرة، وبالتالي سوف تسبب كارثة بسرعة، لذلك فإن محاربة هذه الفيروسات أمر مهم فهو الوسيلة للحفاظ على أنفسنا وأطفالنا على قيد الحياة، ويوجد العديد من الحملات الصحية العامة التي تقوم على مبدأ  تشجيع نظافة اليد والإبقاء على الهواء نظيفاً للحفاظ على صحة الجهاز التنفسي، كما يتطلب الأمر حماية الآخرين في حالة المرض وذلك من خلال البقاء في المنزل حيث أن ذلك يقلل من معدل العدوى إلى النصف، إلا أنّ العديد يرى بأن الشيء الأكثر أهمية الذي يمكن للبشرية فعله هو تطوير لقاح عالمي فعال ضد فيروسات الإنفلونزا حيث أن ذلك يساهم في الحد من وباء الأنفلونزا العالمي المفجع، بل وربما يحول دون حدوثه، ولسوء الحظ فقد بينت بعض الأبحاث بأنّ لقاحات الإنفلونزا غير ملائمة لنا.

اقرا ايضاً :

الشهر العالمي للتوعية بالتهاب الكبد الفيروسي

تجدر الإشارة إلى أهمية حماية أنفسنا من الإنفلونزا الموسمية وذلك عن طريق أخذ اللقاحات التي تحمي من ثلاثة أو أربعة أنواع من فيروس الانفلونزا على الأكثر، إلا أنّ المشكلة الأساسية هي أن لقاحات الانفلونزا الموسمية لا يمكن أن تهاجم حالياً سوى بروتينين في فيروس الإنفلونزا وهو ذلك الموجود على سطحها الخارجي وهذا ما يجعل السلالات الفردية تتغير باستمرار بطرق تجعل اللقاح عديم الفعالية ضد تلك السلالة، ومن هنا تظهر أهمية إيجاد لقاح يهاجم شيئاً أساسياً لا يتغير في الفيروس وبالتالي ضمان فعاليته ضد جميع سلالات الانفلونزا.

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

يتألف طاقم الطبي من مجموعة من مقدمي الرعاية الصحية المعتمدين، من أطباء، صيادلة وأخصائيي تغذية. يتم كتابة المحتوى الطبي في الموقع من قبل متخصصين ذوي كفاءات ومؤهلات طبية مناسبة تمكنهم من الإلمام بالمواضيع المطلوبة منهم، كل وفق اختصاصه. ويجري الإشراف على محتوى موقع الطبي من قبل فريق التحرير في الموقع الذي يتألف من مجموعة من الأطباء والصيادلة الذين يعتمدون مصادر طبية موثوقة في تدقيق المعلومات واعتمادها ونشرها. يشرف فريق من الصيادلة المؤهلين على كتابة وتحرير موسوعة الأدوية. يقوم على خدمات الاستشارات الطبية والإجابة عن أسئلة المرضى فريق من الأطباء الموثوقين والمتخصصين الحاصلين على شهادات مزاولة معتمدة، يشرف عليهم فريق مختص يعمل على تقييم الاستشارات والإجابات الطبية المقدمة للمستخدمين وضبط جودتها.

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من أنثى

في الامراض المعدية

زوجي من سبع اشهر بيعاني من اعراض و من جديد شكو بالسل عندي بيبي عمر شهور و اخد مطعوم التدرن بعد شهر من ولادته هل

السل مرض معدي مثل الزكام فهو ينتشر خلال الهواء العدوى الأولى تصيب الأشخاص الغير حائزين على مناعة كافية وتنتقل العدوى من خلال المرضى المصابون بالسل الرئوي فقط فعندما يقوم الأشخاص المصابون بالسعال و العطس و الكحة و التكلم أو البصق يقومون بنشر الجراثيم التي تعرف بعصويات السل في الهواء ولكي تتم العدوى يحتاج الشخص السليم أن يستنشق عدد صغير فقط من هذه الجراثيم وأيضاً هناك طريقة أخرى للعدوى عن طريق شرب الحليب الغير مبستر الذي يحوي عصيات تسبب السل بالجهاز الهضمي. ونادرا ما تكون العدوى الأولية شديدة وتتطور إلى سل جامح يمكن أن يصيب أمكنة متعددة من الجسم ولكن في أغلب الأحيان يشفي المريض من هذه الإصابة ويتحجر مكانها برواسب كلسية وتبقى الجراثيم محبوسة لمدة طويلة وفي حالة ضعف الشخص أو أصيب بمرض سبب له الهزال زالت الرواسب الكلسية نشطت جراثيم السل من جديد مما يسبب للشخص ما يسمى السل الثانوي فيصاب بسعال شديد مزمن وضعف عام ونقص في الوزن وألم في الصدر وأحياناً وجود دم مع البصاق والبلغم. وإن لم يتم علاج الشخص المصاب بالسل النشط فأنه يقوم بنشر العدوى إلى 10 أو 15 شخص سنوياً. أعراض السل تظهر الأعراض المرضية في مرحلة من المراحل على نسبة تتراوح بين 5 و10% من الأشخاص المصابين بالسل وهى تكون كالتالي: - الكحة التي تتصاحب مع الدم. - آلام في الصدر. - قصر التنفس. - فقدان الوزن. - الحمى. - الرعشة. - الوهن. ويصيب السل غالبأ الرئتين ولكن من الممكن أن يصيب العقد الليمفاويه الجهاز العصبي و العظام و المفاصل الجهاز البولي و الجهاز التناسلي و الجلد. وأكثر الأشخاص عرضة للمرض الأطفال ومرضي الإيدز لضعف جهازهم المناعي ونصف المصابين به لا يلقون علاجاً فيموتون. وهناك تطعيم البي سي جي الذي يصرف مجاناً للمواليد في مصر يحمي من مرض السل. و ضعف جهاز المناعة هو السبب الأول في ظهور وباء الإيدز وحالياً يعاني 11 مليون شخص في العالم من الإصابة بفيروسات الإيدز والسل معاً‏.‏ ومن أسباب نقص المناعة الوجبات السريعة تلوث الهواء والمخلفات الصناعية والتدخين وسوء التهويه والازدحام بالإضافة إلى كثرة استخدام مضاد حيوي خاص بميكروب السل في علاج التهابات الحلق أوالجيوب الأنفية مما جعل ميكروبات السل تقاوم العلاج. وينصح بدران بمحاربه التوتر وممارسه الرياضة والنوم الجيد لمناعة قوية. طرق الحد من انتشار المرض وللحد من انتشار المرض ينصح بتهوية الأماكن العامة والمزدحمة كما يجب توعية الأطباء بكيفية الإشتباه وتشخيص الحالات. كما يجب الكشف على الفئات الأكثر تعرضاً للعدوى مثل ناقصي المناعه المخالطين ساكني العشوائيات و اللاجئين و أطفال الشوارع و ذوى عمالة الأطفال و المساجين

سؤال من ذكر

في الامراض المعدية

اعتبار الاصابه بمرض معدي كالتيفوئيد لعدة مرات ان المريض اصبح يعاني من مرض مزمن جديد علما ان الجسم قد تعرف عليه ل من مره ام

من الممكن ان يصبح الشخص حامل للعصيات ويجب العلاج بالمضادات الحيوية لفترة كافية ولكن عند 5% من الاشخاص يحدث نكس بعد ثلالثة اسابيع و يجب العلاج مرة اخرى

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة