أخبار الطبي. اظهرت دراسة حديثة ان ارتداء محفز للاعصاب لمدة 20 دقيقة يوميا قد يكون خيار جديد للاشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي بحيث يتم وضع المحفز على مقدمة الوجه ( الجبين ) ويتم توصيل التحفيز الالكتروني بالعصب.

تم اختيار67 شخص والذين تصيبهم نوبات الصداع النصفي حوالي 4 مرات شهريا وتم متابعتهم لمدة شهر دون اعطاء اي علاج ومن ثم تلقوا اما محفز لمدة 20 دقيقة يوميا لمدة ثلاثة اشهر او انهم تلقوا محفز وهمي (حيث انهم ارتدوا الجهاز ولكن مستويات التحفيز كانت قليلة جدا لتعطي اي اثر).

وجد الباحثون ان الاشخاص الذين تلقوا المحفزات كان لديهم ايام اقل للاصابة بالصداع النصفي في الشهر الثالث من العلاج مقارنة بالشهر الاول دون اي علاج. كما ان ايام الاصابة بالصداع النصفي انخفض من 6.9 يوم الى 4.8 يوم شهريا, ولم يتغير عدد ايام الاصابة بين الاشخاص الذين تلقوا العلاج الوهمي.

كما نظرت الدراسة الى اعداد الاشخاص الذين كان لديهم انخفاض بنسبة 50% في عدد ايام الاصابة بالصداع النصفي شهريا  , وكانت نسبة هؤلاء الاشخاص 38% من الذين استخدموا الجهاز المحفز مقارنة بنسبة 12% من بين الاشخاص الذين استخدموا الجهاز الوهمي ووجد انه لم تظهر اي من الاعراض الجانبية على المرضى من استخدام هذا المحفز.

اعاني من صداع حاد ونغزات يصل للرقبة وياتي على فترات مع قلةتركيز ونسيان وايضاشد عضلي ف اصابع قدمي واحيانا الام فالصدروضيق نفس ونغزات فالقلب والم فالجنب الايمن والايسر مالكلى عفترات مختلفةورعاش وارهاق دائم واجهاد من اقل حركة والم فالعظام احيانا ومشاكل فالنوم هل يجب زيارة طبيب مخ واعصاب؟

تعتبر هذه النتائج مهمة لانها مشابهة للنتائح الناجمة عن استخدام الاشخاص للادوية التي تمنع الاصابة بالصداع النصفي ولكن في العادة تكون لهذه الادوية العديد من الاثار الجانبية والتي قد تجعل الاشخاص يتوقفون عن تناولها.

الصرع بين الميثولوجيا والطب- 1

المصدر: Siencedaily Health News