أخبار الطبي. قد يحصل مرضى الصداع النصفي على مخفف لألامهم اذا ما تناولوا الزنجبيل والبابونج حسب اشارة دراسه اوليه.

ووفقا لتقارير جديده فقد يصبح البابونج وهو مشتق من نباتات مزهره علاجا بديلا لادويه الصداع النصفي المعروفه والتي تعتبر مكلفه نوعا ما وذات آثار جانبيه وغير مفيده دائما فهي معروفه منذ القدم  وعند الكثير من الشعوب كمخفف للصداع.

وفي هذه  الدراسة الجديدة، التي تمولها PuraMed لباحثي العلوم البيولوجية طلب من 45 مريض علاج انفسهم عن طريق هذه الاعشاب بمجرد الاحساس بعلامات اقتراب الصداع النصفي بينما تناول 15 اخرين دواء وهمي 
ولوحظ اختفاء الالم عند حوالي ثلث أولئك الذين أخذوا البابونج والزنجبيل  خلال ساعتين فقط، مقابل نصف هذا العدد ممن تناولوا  الدواء الوهمي.

ويضيف الباحثون انهم  بحاجة الى مزيد من الأبحاث لفهم الآليات، والفوائد، والآثار الجانبية والمخاطر من العلاجات التكميلية والبديلة.
يشار ايضا الى ان الصداع النصفي يصيب حوالي 12 في المئة من الامريكيين  وتنفق الولايات المتحدة نحو 20 مليار دولار سنويا بسبب فقدان ايام العمل وفي الرعاية الطبية للمصابين 

اعاني من صداع حاد ونغزات يصل للرقبة وياتي على فترات مع قلةتركيز ونسيان وايضاشد عضلي ف اصابع قدمي واحيانا الام فالصدروضيق نفس ونغزات فالقلب والم فالجنب الايمن والايسر مالكلى عفترات مختلفةورعاش وارهاق دائم واجهاد من اقل حركة والم فالعظام احيانا ومشاكل فالنوم هل يجب زيارة طبيب مخ واعصاب؟

الصرع بين الميثولوجيا و الطب-3

المصدر:foxnews