أخبار الطبي.

وجدت دراسة أن درجات الحرارة و التغيرات في الطقس تلعب دورا في تحفيز نوبات الصداع النصفي.

حيث خضع ما يُقارب من 66 شخصاً ثبتت اصابتهم المُسبقة بالصُداع النصفي لدراسة على مدى عام واحد تم من خلالها تدوين مذكراتهم حول اصابتهم بالنوبات والعوامل التي تُحفزها وأقر ما يزيد عن النصف اصابتهم بنوبات الصُداع النصفي باختلاف دراجات الحرارة أو أي تغيرات مناخية اخرى كالأمطار، أشعة الشمس أو تزايد وتناقص الضغط الجوي المُحيط .

أثبتت العديد من الدراسات لاحقاً ان درجات الحرارة العامل المُتهم الوحيد لتحفيز حدوث نوبات الشقيقة (النمط المُعتدل ) وفيما يُقارب 20 % من الحالات وبالتحديد في الأجواء الباردة مُقارنة بالدافئة , ولذلك يُوصى بتجنب أي تغير جوي قد يحفز الصُداع النصفي وضرورة التمييز بينه كمُحفز وليس مُسبباً للشقيقة , كما يتوجب التزام العقاقير المُخصصة لتخفيف أعراضه في حال الانتقال بين مُناخين مختلفين.

المصدر: webmd

السلام عليكم...والدي رجل مسن عمره 73 سنة عنده شوية توهان طلب دكتور المخ والاعصاب عمر رنين بالصبغة لتحديز هل يعاني من زهايمر ام لا مرفق صورة من التقرير ارجو افادتي بنتيجة الرنين خل يعاني من زهايمر ام لا وشكرا جزيلا

اقرأ أيضاً:

الشقيقة في الشتاء و الوقاية منها 

الصداع النصفي و تداعياته المرضية

ما الذي يحفز نوبات الصداع النصفي

الصرع بين الميثولوجيا و الطب-3

عالج صداعك بمعرفة نوعه