أشار باحثون وأطباء إلى إمكانية إصابة الشخص بفيروس كورونا المستجد (بالإنجليزية: Corona)، والإنفلونزا (بالإنجليزية: Flu) في نفس الوقت، وهو أمر قد يشكل خطراً على الجسم الإنسان إذ سيضطر الجهاز المناعي مواجهة الأمرين معاً، والأعراض الناتئجة عن كل منها، فضلاً عن الضغط الذي سيقع على القطاع الصحي الذي سيضطر إلى التعامل مع الفيروسين معاً.

الاصابة بفيروس كورونا والانفلونزا معاً

إن الإصابة بالإنفلونزا قد يضعف مناعة الجسم ما يجعله عرضة أكثر للإصابة بنوع آخر من العدوى كعدوى فيروس كورونا، وإن الإصابة بالمرضين معاً يؤثر على الجهاز التنفسي بشكل كبير ويقلل من قدرة الجسم على الحصول على الكميات الكافية من الأكسجين، ويزيد خطر تضرر أعضاء الجسم وأنسجته على المدى الطويل، ومن غير المعروف حتى الآن كيف يتفاعل المرضين معاً إلا أنه من المعروف أن الإصاب بكليهما معاً يزيد معدل الوفاة.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

وفي حين أن أعراض كورونا والإنفلونزا متشابهة جداً إلا أنها تؤثر على الجهاز التنفسي بشكل مختلف، إذ تزيد الانفلونزا من تراكم السوائل في بعض خلايا الرئتين، بينما يعتقد أن فيروس كوفيد-19 يهاجم الرئتين بإنتاج خثرات دموية في الأوعية الدموية في الرئتين، مما يجعل للإصابة بهما في آن معاً تأثير سلبي مضاعف على الجهاز التنفسي.

كيف يمكن تحديد الاصابة بفيروس كورونا والانفلونزا معاً؟

في الواقع تتشابه كورونا والانفلونزا في الأعراض فكلاهما يسبب السعال، والحمى، وارتفاع درجة الحرارة، وصيق التنفس، والتهاب الحلق، وسيلان الأنف وانسداده، إلا أن فيروس كورونا يتسبب بفقدان حاسة الشمع والتذوق، ولذلك فإن أفضل طريقة لمعرفة ما إن كان الشخص مصاباً بكلا كورونا والانفلونزا في نفس الوقت هي الفحص لكليهما في المختبر، إذ يمكن أن يطلب الطبيب الفحص للمرضين في حال كانت الأعراض شديدة جداً.

نزلات البرد والانفلونزا  الوقاية تقلل من الإصابات

للمزيد: ما الفرق بين مرض الكورونا الجديد والانفلونزا

كيف يمكن الوقاية من هذه الضربة المزدوجة من الفيروسين؟

يجب الحرص وبشدة على ارتداء الكمامة والحفاظ على التباعد الاجتماعي وخصوصاً في موسم الانفلونزا للحماية من الإصابة بكلا المرضين معاً، مع التأكيد على ضرورة أخذ لقاح الانفلونزا في موعده، ويؤكد الكثير من أطباء الأطفال على حصول الأطفال أيضاً على لقاح الانفلونزا، ومع اقتراب بدء حملات التلقيح ضد فيروس كورونا حول العالم، فينصح أيضاً بالحرص على الحصول على اللقاح.

ولا شك أن غسل اليدين بصورة متكررة يومياً ولمدة 20 ثانية في كل مرة هو أمر ضروري جداً، بالإضافة إلى استخدام المعقمات الكحولية، وتجنب لمس العينين، والفم، والأنف، مع الابتعاد عن التجمعات والازدحامات، وتتزايد ضرورة تطبيق هذه التعليمات عند إصابة الشخص بالإنفلونزا العادية لأن مناعته تقل عندها، مما يتسبب بزيادة تعرضه للإصابة بفيروس كورونا.

اقرأ أيضاً: فوائد أخذ لقاح كورونا

هل مرض بهجت وراثي زوجي حامل المرض منذ الصغر وبنتي عمرها 3سنوات ظهرت لها 4 تقرحات في شهر ونصف تقريبا هل هناك احتمال أن تكون حامله المرض بالوراثه؟؟