Independence Blue Cross اخصائي في

Independence Blue Cross

Verified
لا توجد معلومات
location

كاليفورنيا ، الولايات المتحدة

1901 Market Street, Philadelphia, Pennsylvania 19103

1-215-241-XXXX

1-215-241-2000 اضغط لإظهار الرقم

أطباء في نفس التخصص

لا توجد معلومات

مصر، المنوفيه

اشمون المنوفية

warning

هذا الطبيب لا يستقبل حجوزات عن طريق موقع الطبي

الدكتور مجدي عبدالله زايد

الدكتور مجدي عبدالله زايد

Verified

الجلدية والتناسلية

لا توجد معلومات

مصر، القاهرة

10074 طريق كارفور المعادي برج سيتي سنتر بلازا - اعلي كنتاكي - الدور الثالث

warning

هذا الطبيب لا يستقبل حجوزات عن طريق موقع الطبي

اطلب استشارة طبيب الآن

جرب الخدمة بشكل مجاني لمدة يوم كامل

ببساطة أدخل الأعراض التي تعاني منها وسيتحدث الطبيب معك خـــلال دقائق

ابدأ الآن

محتوى طبي متنوع وهام

أسئلة مشابهة

سؤال من male ,36

أمراض نفسية

عند إصابة الشخص بالشلل يعاني من فقدان القدرة على تحريك الجزء المصاب بالشلل في الجسم بصورة كلية أو جزئية أو الإحساس به بناء على العديد من العوامل وقد يتم ذلك بصورة مفاجئة. ولكن من جهة أخرى يوجد بعض أنواع الشلل التي تحدث بصورة تدريجية قبل فقدان القدرة على تحريك الجزء المصاب بصورة كلية، وقد يرافق هذه الحالة بعض الأعراض ومنها:

  • التشنجات العضلية الشديدة.
  • التنميل والشعور بالوخز والإبر أو الشعور بالحرقة في الأطراف في الجسم، أي اليدين والقدمين.
  • الاضطراب المستمر في القدرة على التحكم بالعضلة.
  • الاضطراب المستمر في القدرة على الإحساس بالعضلة.

ينصح في حال الإصابة بالشلل بصورة مفاجئة أو ظهور أي من الأعراض السابقة أو التعرض لأي إصابة قد تسبب الشلل ضرورة الرجوع للطبيب المختص بدون أي تأخير، حيث أن أي تشخيص مبكر للحالة يساهم في نتائج أفضل في خطة العلاج، ويمكنك الاستفادة من خدمة الاستشارات الطبية على موقع الطبي في أي وقت للتحدث مع الطبيب.

للمزيد:

نعم، يمكن أن يكون الضغط الانبساطي 60 طبيعياً، خاصة إذا لم تكن تشعر بأية أعراض، والضغط الانبساطي هو القياس الثاني في قراءة ضغط الدم ويمثل الضغط الذي يوجد في الشرايين عندما يكون القلب في حالة استرخاء بين دقاته.

 

القيم الطبيعية للضغط الانبساطي تتراوح عادة بين 60-80 ملم زئبقي، و لكن القيم الطبيعية قد تختلف قليلاً بين الأفراد، لذلك إذا كنت تشعر بالقلق بشأن ضغط دمك، فمن المهم مراجعة الطبيب لإجراء التقييم اللازم والتأكد من أن جميع القراءات في المدى الطبيعي ولا تشير إلى أي مشكلة صحية محتملة.

 

يمكن أن يكون انخفاض ضغط الدم ناتجًا عن عدد من العوامل، مثل الجفاف، والأدوية، والحالات الطبية، يمكن أن يكون أيضًا بدون أعراض، ولكن في بعض الحالات، يمكن أن يسبب الدوخة، والإغماء، والتعب، ولكن كما ذكرت لك فإن ضغط الدم لديك ضمن المعدلات الطبيعية ولا يستدعي القلق.

 

للمزيد:

يُعتبر انخفاض ضغط الدم الانبساطي خطيرًا عندما ينخفض إلى أقل من 60 ملم زئبقي، ولكن من المهم ملاحظة أن ما يُعتبر طبيعيًا يختلف من شخص لآخر، ففي حالتك إذا كان ضغط دمك دائمًا بين 110-70 ملم زئبقي، فقد لا يكون هذا الانخفاض في ضغط الدم الانبساطي خطيرًا.

 

من المهم استشارة الطبيب لتقييم حالتك بشكل فردي وتحديد ما إذا كان انخفاض ضغط الدم لديك يُمثل خطرًا على صحتك، إليك بعض العوامل التي قد يأخذها الطبيب في الاعتبار عند تقييم حالتك:

  • عمرك: يكون ضغط الدم الانبساطي المنخفض أكثر شيوعًا لدى كبار السن.
  • صحتك العامة: قد يكون انخفاض ضغط الدم الانبساطي أكثر خطورة إذا كنت تعاني من حالات طبية معينة، مثل أمراض القلب أو السكري.
  • الأدوية التي تتناولها: يمكن لبعض الأدوية أن تُسبب انخفاض ضغط الدم كأثر جانبي.
  • الأعراض التي تعاني منها: قد يكون انخفاض ضغط الدم الانبساطي خطيرًا إذا كنت تعاني من أعراض مثل الدوخة أو الإغماء أو عدم وضوح الرؤية.

بشكل عام، إذا كنت قلقًا بشأن انخفاض ضغط الدم الانبساطي، فمن الأفضل دائمًا استشارة الطبيب. يمكن للطبيب مساعدتك في تحديد ما إذا كان انخفاض ضغط الدم لديك يُمثل خطرًا على صحتك، ووصف العلاج المناسب إذا لزم الأمر.

 

فيما يلي بعض النصائح لرفع ضغط الدم:

  • شرب الكثير من السوائل: يساعد شرب الماء والعصائر على منع الجفاف، الذي يمكن أن يُسبب انخفاض ضغط الدم.
  • تناول الملح: يمكن أن يساعد تناول المزيد من الملح في رفع ضغط الدم ولكن يجب تناوله بحذر وعدم الإفراط في تناوله.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، مما قد يساعد في رفع ضغط الدم.

للمزيد:

الشلل بصورة عامة بغض النظر عن نوعه يعني عدم القدرة على تحريك جزء معين من الجسم نتيجة اضطراب الاتصال بين الأجزاء المصابة وبين الدماغ، وللشلل العديد من الأشكال والأنواع حسب طبيعتها وحسب استمرارها وغيرها، ومن أبرز أنواع الشلل ما يلي:

  • الشلل الكامل، وفي هذه الحالة يفقد الشخص المصاب القدرة على كل من الإحساس بالعضلات بالإضافة إلى عدم القدرة على تحريكها نهائياً.
  • الشلل غير الكامل ويسمى أيضاً الشلل الجزئي، حيث لا يفقد الشخص المصاب القدرة على تحريك والإحساس بالعضلات بصورة كاملة، بل يستطيع الشعور بها والسيطرة عليها بشكل جزئي.
  • الشلل الموضعي، حيث يكون في منطقة واحدة محددة من الجسم وقد تؤثر على الوجه أو اليدين، كما يوجد بعض حالات الشلل التي تصيب الأحبال الصوتية نتيجة التأثير على العصب الحنجري الراجع نتيجة عمليات معينة في منطقة الرقبة وغيرها.
  • الشلل المعمم وله أنواع عدة حسب موضع الإصابة في الدماغ أو الجهاز العصبي، ومنه ما يؤثر على جزء واحد من الجسم أو كلا الجانبين أو جانب واحد كالشلل النصفي السفلي أو الشلل الرباعي الذي يؤثر على كافة أطراف الشخص أو غيرها.

ينصح في حال الإصابة بأي من أعراض الشلل أو وجود أي اضطرابات متعلقة به أن يتم المتابعة مع الطبيب المختص بدون أي تأخير حتى يتم تقييم الحالة ووضع خطة العلاج المناسبة، كما يمكن في حال وجود أي استفسار طارئ التواصل مع الطبيب في أي وقت من اليوم وعلى مدار الساعة عن طريق خدمة الاستشارات الطبية على موقع الطبي.

للمزيد: