أخبار الطبي. وجدت دراسة حديثة انه عند تعرض الفئران الحوامل لمستويات عالية من التلوث الهوائي فان معدل اصابة ابنائهم بالسمنة و مقاومة الانسولين كانا مرتفعين بشكل واضح عند البلوغ مقارنة بابناء الفئران اللاتي لم تتعرض للتلوث الهوائي اثناء الحمل.

كما ظهر ان هذا الاثر سائد بين الفئران الذكور بشكل خاص , واللذين كانوا اكثر وزنا بغض النظر عن النظام الغذائي. وتقترح الدراسة وجود رابط بين التعرض لعوادم البنزين للجنين في الرحم وزيادة محيط الخصر عند البلوغ.

وقال الباحثون انه اصبح من الواضح ان البيئة المحيطة تؤثر في الصحة في طريقة مفهومة قليلا.

وقام الباحثون باستخدام مجموعتين من الفئران الحوامل , تعرضت المجموعة الاولى لعوادم البنزين خلال النصف الثاني من الحمل. والمجموعة الثانية تعرضت لهواء نقي في نفس الفترة من الحمل. وعاشت الفئران في غرف مخصصة لاربع ساعات يوميا يتنفسون هواء ملوث ومن ثم ارجاعهم الى منازلهم الطبيعية بعد التعرض.

وتم اجراء تحاليل لادمغة بعض الاجنة من المجموعتين قبل الولادة لقياس البروتينات المناعية و وتصور الاستجابية المناعية لدماغ الاجنة في بيئة الرحم. وعند بلوغ ابناء تلك الفئران تم وضعهم اما على نظام غذائي قليل الدهون ( 10% دهون مشبعة ) او نظام غذائي عالي الدهون ( 45% دهون مشبعة ) وكانت الانظمة الغذائية الاخرى متشابهة للمجموعتين.

ماسبب الشعور بالارتياح عند اغتسال المنطقة الحساسة بالماء الدافئ او الساخن بعكس الماء البارد حيث يسبب لي شعور مزعج ..

وقاس الباحثون كل من تناول الطعام و ووزن الجسم ومستويات النشاط  قبل اخضاع الفئران للنظام الغذائي و مرة اسبوعيا خلال فترة الدراسة وفي الاسبوع السادس تم تقييم الهرمونات الايضية.

وجدوا ان ذكور الفئران اللاتي تعرضت امهاتهم لعوادم البنزين كانوا اكثر وزنا مقارنة بذكور المجموعة الثانية بغض النظر عن نظامهم الغذائي فترة البلوغ, في المقابل فان اناث المجموعة الاولى كانوا اكثر وزنا فقط عند اتباعهم لنظام غذائي عالي الدهون ولم تظهر لديهم اي اعراض لمقاومة الانسولين.

المصدر: Medical News Today

الغدد اللعابية