أخبار الطبي. أظهر باحثون ان الاشخاص المصابون بدوار الحركة قد يحصلون على الكثير من الفائدة من نوع جديد من العلكة العلاجية القابلة للمضغ مقارنة بانواع العلاج الفموي التقليدية الاخرى.

ويعتبر دوار الحركة متلازمة من الشحوب والغثيان والضعف والتعب وقد تتطور الى التقيؤ وعدم التحمل والذي يتم تحفيزه من القنوات الهلالية خلال السفر او الحركة على الطائرة او السفن او القطارات او السيارات.

ويعتبر دواء الديمينهيدرينات فعال باشكاله السائلة او الصلبة او الاقراص او اقراص المضغ والتي تستخدم لمنع الاعراض المرتبطة بدوار الحركة. وتم تشكيل علكة جديدة من هذا الدواء والتي قد تحسن من الاعراض بشكل اسرع عن طريق السماح بامتصاص الدواء من خلال عضلة الخد.

ويعتقد الباحثون ان المنتج النهائي قد تكون له امكانية للتسويق للاستخدام في المستقبل القريب ومن الممكن اضافة مكونات وظيفية لاخرى لتغطي على المذاق في العلكة القابلة للمضغ.

وتتضمن اعراض دوار الحركة الاقياء والدوار والغثيان والصداع والتعرق وقصر النفس والنعاس.

اشعر بان نصف دماغي الايسر ممتلئ بالهواء واشعر بفراغ داخل نصف دماغي الايسر واصبحت انسي كثيرا واعاني من نحافة وارهاق مستمر دون بذل اي مجهود والام اعلي الظهر

المصدر: Medical News Today

 «السبخ»نوبات من النوم النهاري المرضي